Thursday, 11 December 2008

الحلم الذي غير العالم



اضغط هنـــــــــــــــــــــا لقراءة المقال

11 comments:

بو محمد said...

حبيبي بوصلوح
مقال جميل و كلام لا تشوبه شائبة
نحن أناس نؤمن بالعمل و لن نتوانا عنه، و سنبني إن شاء الله عقولا ذات مبادئ سامية بإذن الله و سنعمل بما يرضي الله على تحقيق أحلامنا و لن نسمح للسفه أن يلج إلى ضمائرنا
أحسنت أخي و أحسن الله إليك

ابو لطيف said...

صحيح

ولكن لابد ان تكون الاحلام مشروعة

وما نراه اليوم ما هو الا تحقيق البعض لاحلامهم ... غير المشروعة

احسنت

حفظك الله

كبرياء وردة said...

اوافق أبو لطيف في وجوب شرعية الحلم
بعض الأشخاص ينجرفون وراء أحلامهم المريضة التي تقود المجتمع لحال أسوأ مما هو فيه
مقال شيق
تقبل مروري الأول،،،

q8_el5air said...

مقال جدا رائع ..

وعلى قولة بوعليوي : يبه حلم حلم !!

سعد الفرج : ادري .. ادري انه حلم .

بوعليوي : والله زين .. انا حلم وهذا يدري !!!


كل واحد منا له الحرية باحلامه .. وامنياته ..

لكن المهم انها تكون ذات هدف وغاية من وراءها ..

والاجمل ان تكون لك بصمتك في الحياة من وراء احلامك وامنياتك ..

ويقول العقاد " اذا لم تزد على الدنيا شيئا كنت زائدا عليها " .


تحياتي .. ويسلموا :)

Safeed said...

يستهين الكثيرون بحقيقة قدراتهم ، و بنوعية تأثيرهم ، حياتنا التي نعيشها الآن هي أحلام أجدادنا و أحلامنا هي حياة أحفادنا ، جورج برنادشو لديه مقولة بجميلة باحدى مسرحياته : أنت ترى أشياءً ثم تقول " لماذا ؟ " ، و أنا أحلم بأشياءلم تحدث ثم أقول " لمَ لا ؟ " .. فهي قضية السعي نحو تحقيق هذا الحلم .
ما هو الحلم ؟
Bee Movie
و في أحد المشاهد النهائية يقول المحامي " البشري " دفاعا عن وجهة نظره
my grandmother was a simple woman. She believed it's our divine right to benefit from the bounty of nature that God has provided us. If we were to live in the topsy-turvy world Mr. Benson imagines, think of what it would mean! Why, I'd have to negotiate with the silkworms for the elastic in my britches!

العبرة من هذه الطرفة أن الحلم هو بُعد يأتي بعد معرفة القدرة و ما هو كائن باليد ، هي رؤية تنبع من معرفة القدرة على البناء في واقعنا ثم تطويره للمرحلة التي بعده ، الحلم هو رغبة و إرادة نحو الأفضل ، بعكسه يصبح كابوسا

dr-maarafi said...

انا اتفق معاك استاذي العزيز

اذا الواحد كانت عنده احلام و مشاريع واهداف و يقدمها للمسؤولين و يردون عليه انته توك بالشغل شفهمك!

قولي وين يتحقق خلمه
اذا اللي فوق صار كابوس الحلم شلون بيمشي, لابد ان يتفهم الناس اهمية احتياجنا للتغيير عشان نرتقي و نتطور

why me said...

مقال عجيب

Mok said...

احلم شنو وراك
:)

ندى الجنة said...

مقال جميل.. العظماء لهم احلام تليق بمستواهم..
دمت بخير

ZooZ ZaibG said...

ويبقى حلم
نتمنى أن نعمل لتحقيق أحلامنا
فمن المخجل ان ننتظر الحظ ليحققها لنا

همسه
ليش مكرر مقولة غاندي مرتين
كتبته على عجاله؟
:\

Salah said...

بو محمد،

هلا بالغالي

الاجمل تعليقك ومرورك يا الحبيب

الله يثبتنا على المبادئ السامية يا رب

------------

بو لطيف،

ان كان طموحنا هو التغيير الى الأفضل يجب أن تكون أحلامنا مشروعة

أحسن الله اليك عزيزي


-------------

كبرياء وردة:

نورتي المدونة

شكرا على المرور والتعليق

تحياتي


------------

q8_el5air:

مروركم وتعليقكم هو الأروع

شكرا

-----------

سفيد:

اتابع باباي بعد :)

بس هم عرفت تطلع حكم منه... برافو

:)

انا شفت الفلم بس عندي عذر، كنت أشوفه مع عيالي

:)

-----------

dr-maarafi:

يحاولون يحبطونك في البداية، لكن بيدك أن ما تخليهم ينجحون.

حافظ على أحلامك حية في نفسك وانتظر الفرصة اللي تقدر تحقق فيها هذي الأحلام

تحياتي

-----------

واي مي:

شكرا

:)

---------

موك:

اكيد راح أحلم! شوراي!

:)

-------

ندى الجنة:

أولا كل عام وانتي والزرقاء بخير.

الأجمل مروركم

---------

زووز:

أنا مالي شغل هذي الجريدة.

هالأيام طالعين فيها ياخذون اقتباس من المقال ويضعونه في الأعلى.

اذا تشوفين الجريدة المطبوعة يخلون الاقتباس في مربع لكن على النت كل شي سايح على بعضه!

تحياتي