Tuesday, 23 June 2009

Be Careful What You Wish For…


أحداث ايران الأخيرة جعلت الكثيرين يتمنون ويتمنون ويتمنون

ومن هذه الأمنيات أن ما يحصل الان عبارة عن انقلاب

ولكن هل يعتقد هؤلاء أن الانقلاب سيأتي بالخير للمنطقة؟

اضغط على الرابط التالي لقراءة المقال


مع خالص تعازينا لاهالي ضحايا هذه الأحداث المؤسفة، التظاهر السلمي حق مشروع ولا يجوز استخدام العنف ضد المتظاهرين، وأعتقد أن من واجبات الحكومة الايرانية أن تحقق في هذه الأحداث وأن تحاسب وتحاكم علنيا كل من له يد في اسالة هذه الدماء.
انا لله وانا اليه راجعون
-----------

ومن عنده مزيدا من الوقت أنصحه بقراءة مقال فهمي هويدي على الرابط التالي:

23 comments:

Manal said...

كل ما يجول في خاطري للحديث وتغطية تلك المواقف والاحداث اجده مكتوب في المقالتين

الله يرحم الضحايا

والله يفرجها على امة المسلمين

بو محمد said...

عزيزي و حبيبي بومهدي

قرأت المقالتين

حلمتا نقاطا فعلا جوهرية

شكرا على المجهود

أكرر كلمات أختي أم مهدي

"الله يرحم الضحايا"

دمت و الأهل و الأحبة برعاية الله

Salah said...

Manal
بو محمد

في الحقيقة مقالة فهمي هويدي كانت كافية وزيادة بس لازم أحط مقالتي بعد... مدونتي وكيفي :))


حياكم الله...

والله يرحم بحالهم ويفرج عنهم

dr-maarafi said...

استاذي العزيز
ما حصل وما يحصل في ايران من وجهة نظري هي رغبة الشعب في التغيير بعد ان احسوا بالخطر الذي احاط بهم من خلال السنوات الاربعة الماضية
ولكن ان جاء التغيير فقوة ايران و نوويها الذي اصر عليه احمدي نجاد ممكن ان يخنع للسياية الاصلاحية الجديدة فكان لزاما ان يستمر نجاد و يقود المسيرة
لا اعرف بالضبط ماذا يحصل و لماذا ؟00
الله يرحم الضحايا و يصلح الحال

ناي said...

، عندما يعاند طرفين كل منهما الآخر
!! تكون الضحية أولاً وأخيراً هي الوسط


)'= تباً لتلكَ السياسة

Anonymous said...

توضيح جميل لما يدور حولنا وحوالينا

: )

Yang said...

منو فاز بالإنتخابات ؟؟؟؟

Shather said...

مقالة رائعه



اللهم عجل لوليك الفرج

Yin مدام said...

قواك الله على مشاركتنا المقالة الأولى
وعلى نقل الثانية

مجهود تشكر عليه
ومقالات قيمة


والله يرحم الضحايا ويشافي المصابين ويصبر أهلهم

:)

Safeed said...

في فبراير 79 قال الإمام الخميني في كلمة له :
" نحن لا نملك حقاً سوى تحمل المصائب دون أن نتفوه بكلمة" !
شارحا بذلك "الموقف" الذي طلبته القوى العظمى من معارضي الشاه

الماده 27 من الدستور الإيراني تنص على حق المظاهرات لعامة الشعب

كون المسألة حق هي كمثل القدرة على تحمل المصائب .. و لكن كما لا يجوز السكوت في "كل" الأحوال .. كذلك لا يجوز اعطاء الذريعة "للآخرين" بحجة أن المظاهرات حق يتم استعماله هو النظر لهدفه

كل عام و له قيد .. هذا الذي لم يتم استيعابه حتى الآن و لا زال يتسبب و تسبب بسفك الدماء غير المبرر في الشوارع

..

من الذي توصلت إليه أن أزمة "الأمة" هي في مثقفيها الذين يعطون الصورة غير الواقعية للشعوب

لم يتعب أحد نفسه في فهم "الإصلاحيين" و " المحافظين" قبل أن يندفع مع أمانيه و ما تبثه مخيلته في الحديث عن "ثورة خضراء" في طهران

لذلك هذه الأمة .. كلما تجددت لعن لاحقيها سابقيها !!

مطعم باكه said...

صدقت يا بومهدي ..

للأسف اشخاص كبار كنا نظن انهم يملكون بعض الموضوعية , الا انهم انجروا خلف احلامهم وآمالهم وقرأوا الوضع مقلوبا مئة بالمئة ..!!

دمت بخير

أحمد الحيدر said...

البعض بكل أسف أخي صلاح يرى الموضوع بصورة سطحية هامشية ولا ينظر أبعد من طرف أنفه ..

بل بعض الطائفيين في الوطن العربي يتشفون ويعتبرون ما يحدث إهلاكا للظالمين بالظالمين ( حمى الله الأمة الإسلامية من طائفيي مختلف المذاهب )

سلمت يداك على ما كتبت .. وأدامك الله ..

Q8EL5AIR said...

والله عاد جد الوضع عندهم يخوف !!


الله يكون يعونهم !!



وشكرا للمقالات .. :)






وتحياتي ..
ويسلمواااااااااااااا :)

فريج سعود said...

انا معاك يجب الا تذهب دماء المسلمين من دون محاسبة

الله يرحمهم برحمته

Misrdream said...

ما يحدث فى ايران من قمع للتظاهر
وحبس للحريات
ولكن بالمقارنه بما يحدث فى بلادنا العربيه فايران دوله متقدمه بمليارات السنين عنا
تقبل تحياتي

revolution said...

the cause of trouble is the lack of:
- sense
- humanity
-logic
-knowledge

if we know that the sensitive situation in Iran will affect us sooner or later and the fact that we are unity then we would be more supportive

Salah said...

dr-maarafi:

حياك الله عزيزي بو حسين

الأغلبية قالت كلمتها ويجب على كل الأطراف احترام ارادة الأغلبية حتى لو كان التغيير بالنسبة لهم ضرورة قصوى

تحياتي

---------

ناي:

صدقتِ

---------

غير معرف:

شكرا

----------

يانغ:

مسلم البراك

:)

-----------

شذر:

شكرا

امين يا رب العالمين

------------

ين:

شكرا

امين

------------

Salah said...

سفيد:

لا أختلف معك يا عزيزي لكن المشكلة ما هو القيد الذي يقبله الجميع؟ ما تقبله وأقبله لا يقبله الاخر.

التظاهر حق للجميع هذا هو العام الذي لا يختلف عليه أحد لكن عندما نبدأ نتكلم عن القيد تبدأ المشاكل.

أتمنى أن ألقى اجابة شافية.

---------

مطعم باكة:

حياك الله عزيزي

شكرا

----------

أحمد الحيدر:

الله يسلمك عزيزي

قلوبهم سوداء... ماذا تتوقع؟

-----------

Q8EL5AIR:

حياك الله عزيزي

شكرا لك

------------

Salah said...

فريج سعود:

شكرا على المرور

الله يرحمنا برحمته

--------

حلم مصري:

للأسف واقعنا لا يبشر بخير

حياك الله عزيزي

---------

revolution:

المشكلة أن الدعم يفسر بأكثر من تفسير واحد حسب الهوى


شكرا أختي على المرور

justice maker said...

لم اقرأ المقالين بعد
جاري القراءه
لكني اعتقد انه قد حان وقت التغيير

Safeed said...
This comment has been removed by the author.
Safeed said...

القيد هو القانون الذي قبلت الإحتكام له ، فلا معنى لخروجي للشغب لشخص مرشح لمنصب ينفذ هذا القانون و إذا خسر أمسح القانون بجرة قلم

هناك سبل قانونية تختص بمعالجة الإشكالية ، إذا لم تثمر بعد سلوكها تلك الساعة يكون هناك موقف آخر

أما أن يتم تحويل الشارع إلى ساحة معركة تعالج الفشل بصناديق الانتخاب .. فهذه بذاتها مشكلة أكبر!

الأمر بمنع التظاهرات (وهو ما أكدته البيانات الصادرة من قم أيضا بعد سقوط القتلى) صار بحكم القانون لأنه صادر عن مؤسسات و أفراد في محل تنفيذ و تطبيق القانون

و كسره ، يعني كسرهم للقانون الذي يتظاهرون لأجله!

سراج said...

كل التهاني والتبريكات بذكرى ميلاد وصي سيد الأنام عليه وآله أفضل الصلاة وأزكى السلام.. ولا حرمنا الله وإياكم من شفاعته