Monday, 13 December 2010

ليش؟

13 comments:

sa5er said...

من قاله يتحدى كلمة الامير ؟
وها هو الان عليه قضية التعرض للذات الاميرية !

Salah said...

عزيزي sa5er

وضعت الفيديو ومع سؤال (ليش؟) لأني واقعا أريد أن أعرف الاجابة على هذا السؤال
ليش استفهامية وليست استنكارية.

في العادة يتحول المتهم الى النيابة والقضاء ولكن من الواضح من الفيديو انه لم يحدث شيء من هذا.

Anonymous said...

عزيزي المدون

تذكر البرنامج الفاشل ما وراء الأخبار الذي كان يبثه تلفزيون الكويت في السابق ؟

في يوم من الأيام ذهبت لزيارة بعض الأصدقاء فوجدتهم يتابعون تلفزيون الكويت فاستفسرت من أحدهم عن إسم البرنامج فرد علي: إحنا خلصنا من الأخبار والحين قاعد نتابع ما وراء الأخبار ، فضحكنا جميعا

دع عنك ما تشاهده أو تسمعه من أخبار لأنها نادرا ما تكون خامات نقية بلا شوائب بل غالبيتها تصلك ناقصة أو مغلفة بالبهارات والشعارات الجميلة والبطولات الزائفة ، إنما عليك بما وراء الأخبار (بس مو البرنامج إياه)

زمان كان يقال بأن قوة لبنان في ضعفه ، ويبدو أن هذه الجملة أعجبت المعارضة الحديثة عندنا فأصروا على استيرادها ولكن بمنطق معكوس : ضعفنا في قوتنا !

رغم كل الإمكانيات المهولة التي يمتلكها هؤلاء اليوم من ثروات مالية كبيرة ومواقع تنفيذية قيادية في جميع مفاصل البلد تقريبا ومواقع تشريعية ونقابية مؤثرة ودعم داخلي من بعض المتضررين من المعادلة الجديدة ودعم خارجي (من خارج البلد) لضرب العملية السياسية في الكويت خوفا من افتنان مواطنيهم (الخارج) بها ، الا أن هؤلاء فشلوا فشلا ذريعا في توظيف كل هذه الإمكانيات في حربهم ضد الحكومة بسبب دفاشتهم ، هذه الدفاشة التي جاءت نتيجة طبيعية للإغترار بالقوة ونتيجة سكوت الحكومة على انتخاباتهم الفرعية فظنوا أن لن يقدر عليهم أحد !

في الندوة الأولى أوسعوا الجويهل ضربا فقامت الحكومة بتوجيه تهمة الشروع بالقتل الى المتهمين وأظهرت السيد أحمد السعدون بغير القادر على ضبط حلفائه الجدد فلم يستوعبوا الرسالة أو استوعبوها ولكن تعاموا عن مضامينها ، ثم تواردت الأخبار على لسان رئيس المجلس ووزارة الداخلية بقرار الأمير منع الندوات خارج إطار الدواوين فماذا كانت ردة فعل المعارضة الحديثة ؟ الإصرار على كسر القرار ومحاولة الإستهبال بذريعة أنه : نبي قرار مكتوب من الديوان الأميري نفسه علشان نلتزم ! تقول رايح تخلص معاملة بوزارة ومقابلك واحد من كوادرهم وطبعا كالعادة جوابه السحري ما غيره : إكتب لي طلب رسمي ووقع عليه وبعدين يصير خير !

أنا لا أفهم بالسياسة ولا أحبها ومع ذلك عندما قرأت القرار الأميري وصلت لي تلقائيا الرسالة التالية : في السابق كان الخلاف مع رئيس الوزراء ولكن إذا لم تطبقوا قراري اليوم فأنا خصمكم ، ومع ذلك أصرت المعارضة الحديثة على دفاشتها !

خذها من واحد ما يفهم بالسياسة ومخليها للناشطين السياسيين اللي صاروا من نوع الخمطة بربع : تفريغ الدستور من مضامينه سيتم ببركة دفاشة المعارضة الحديثة بالإضافة الى الخطأ الإستراتيجي الذي يقع فيه بعض أقطاب وامتدادات المعارضة القديمة بالتمترس خلف حليفتها الجديدة لتوهم الأولى بأن للثانية ضرع يحلب ! واستمرار هذا التحالف سيسرع العملية ولن يمنعها كما يتوهم البعض ، ولات حين مناص

خامل سياسي

كويــتي لايــعه كبــده - إلا الدستور said...

الأخ صلاح بما أنك منصف إن شاء الله فما عليك إلا ملاحظة استخدام المصطلحات في التطرق للبعض من البعض الآخر وحتى لو غلفوا كرههم باسترسال واسلوب تعبير متمكن

المسألة جوهرية لا شخصانية كما يصورها البعض. ببساطة أن السلطة، نفس السلطة التي زورت انتخابات وحاولت الإغتيالات وعلقت الدستور ولا زالت تتآمر عليه- رأت أن الزمن لن يكون مناسبا أكثر من الآن لتفريغ الدستور من محتواه بدون الحاجة لتعليقه وغيرها من أمور يودون تكريسها منذ الستينات لولا الله ثم وعي الشعب النسبي ذلك الحين والذي لا يشكل عائق بالنسبة لهم حاليا بالإضافة الى عدد كبير من النواب الذين أشبة أن يكونوا نواب للحكومة بدلا من الشعب. السلطة التي فشلت في إدارة الدولة بمعطيات لا أفضل منها ولله الحمد وفشلت في مواجهة الفساد بل تعاونت معه وتعاملت من خلاله نجحت في شيء واحد بكل جدارة وهو شق الشعب الى فئات للتمكن من التغلب على أي فئة تختار منه. هذه الفئة لن تمانع قمع تلك وهذه الفئة تلهث وراء ضرب تلك ولا داعي للسلطة أصلا أن تبرر قمعها فالفئات تفعل ذلك عنها وها هو الحال حاليا مع الأسف الشديد

أنت سألت ليش؟ كلنا سأل نفس السؤال يا سيدي لكن يبدو أن الجواب يحوم حول النصيحة الفاسدة التي توهم بأن هكذا تكون الهيبة وفرض السلطة مغيبين كاملا عن عواقب الأمور متوسطة وطويلة الأجل وزرع الكراهية نحوها من قبل الشعب ومن زرع حصد لو كانت السلطة تعي

الحكومة تعمل على تحجيم دور النائب داخل البرلمان وبأساليب غير محترمة بعد كشفه عن فسادها ثم قطعت تنفسه إعلاميا بالتعاون مع إعلام تجاري بمعنى الكلمة وتطور التصعيد الى ضرب أفراد الشعب ومن ينابون عنه سياسيا بحادثة غير مسبوقه بتاريخ الكويت السياسي الحديث وبعدها تمت محاولات التدليس والإيهام أن من خلف هذا العمل الإجرامي بحق الشعب ومن أمر بضرب الأمة هو سمو الأمير وسموه عن هذا بريء. أنه تكتيك المفلس وهي حال حكومتنا

الخلاصة... الحكومة ارتكبت جريمة والآن متورطة والبلد يدفع الثمن كالعادة

عذرا على الإطالة
أتمنى أن تكون بخير بعد هذه الغيبة

Anonymous said...

The Anonymous comment with no political knowledge is making a lot of political sense...
yet the aggressiveness attack in the video is uncalled for and will weaken the assertiveness in enforcing* the law the government is trying to display ...


*enforce - ensure observance of laws and rules; "Apply the rules to everyone";

G said...

Welcome back! You have no idea how excited I was to see you in my feed again!

Regarding the question, there's no answer really. Why did Juwaihel go to Saadoun's event? Who was with him? Why was he taken to an intensive care unit when all there was was slight bruising?

Why did the government send a disproportionate number of riot police to a peaceful assembly? If it's about the law then why are the police incapable of arresting the audience outside and charging them? Why didn't they charge them with anything after? Why were there ambulances parked outside even before the event started? Why were the people attacked when they were clearly ending the event?

Why was Alherbesh's private property violated? Why was Alwasmi targeted and brutally beaten before even being charged? Why was an Interior Ministry Undersecretary personally involved?

Why did the Interior Ministry stage not one but two farce press conferences? Why did they tell boldfaced lies without caring about seeming honest? Why did they use Aljazeera's videos then turn around and close the channel?

Why has Aljuwaihel been on TV almost every night? Why does Nabil Al-Fadhel, Juwaihel and their ilk have talking points?

Why does a former POW think civil disobedience brought an army occupation?

Why, with a sealed majority, did the government not attend the parliamentary session and vote to drop the immunity?

Why is Salwa Aljassar an idiot? Why are we so scared?

Anonymous said...

correction !!

aggressiveness = aggressive

Salah said...

خامل سياسي

وجهة نظر وجيهة مع اختلافي مع بعض ما جاء فيها بس أقولك سر ترى أنا أخمل منك في السياسة (وفي غير السياسة) وهذا طبعا لا يدعو للفخر!

تحياتي

Salah said...

كويــتي لايــعه كبــده - إلا الدستور

شكرا على حسن الظن

ولا تعتذر عن الاطالة لانك أثريت الموضوع

تحياتي

Salah said...

Anonymous

معاك 100%

هيبة القانون لا تتحقق بالقمع

تحياتي

Salah said...

بلاليط

شكرا كبيرة على الترحيب الجميل، وعلى فكرة رغم الانقطاع كنت متابع لمجموعة من المدونات وبالطليعة مدونتكم العامرة.

وشكرا على التعليق

تحياتي

Anonymous said...

عزيزي المدون

الغرض من مشاركتي السابقة هو التوصيف وليس التبرير فالتبرير مهمة من شرى له من حلاله علة وليس مهمتي ولو لاحظت أنني ذكرت ضرب الجويهل دون تأييد أو انتقاد فلا أنا من يدعم الجويهل ولا أنا من يدعم المعارضين الجدد

وأما بالنسبة للخمول فتقدر تسميه الخمول الخلاق بدليل أنه حرك حالة الخمول التدويني عندك وأنتج موضوعا جديدا
:)
خامل سياسي – ناشط في تجمع الخاملين

Salah said...

خامل سياسي

كل الشكر والتقدير لك أخي الكريم على اثراء الموضوع

وجعلك الله ذخرا لكل الخاملين :)

تحياتي