Saturday, 12 January 2008

هل أعود؟

الأرض للاصلاح خصبة
وقد حان وقت انهاء الغربة
الجميع بالديمقراطية ينادي
ومنذ زمن
لا للعنصرية في بلادي
ولا مكان للطائفي أو للمفسد أو للحرامي
والقبلية أصبحت من الماضي

فهل أعود الى الوطن

قالوا من أنت لتعود؟
هل لك بيننا سكن؟
قل لنا ولاؤك لمن؟
أصلك من نجد أم من عدن؟
قلت لهم أهي عنصرية اذاً
الحرية عندكم كذبة؟

قالوا هذه أصول اللعبة
الظلم عندنا حق سيادي
كل شيء مبرر للقيادي
نحن للأخلاق نعادي
قلت بفضلكم اصبحت غريبا حتى في الوطن
.

20 comments:

kila ma6goog said...

ما غريب الا الشيطان

عد لتضع يدك على ايدينا و نتعاون في البناء

شـقـــــران said...

العزيز صـلاح
تحية طيبة

لافض فضوك

فهل نحن في ميلاد شاعر ثائر؟

كلنا ثائرون معك وذلك بسبب أن
الظلم عندنا حق سيادي

وأن
كل شيء مبرر للقيادي

وأن
الأخلاق مازلت تُـعادى

عزيزي صلاح
نحن نعلم أنه زمن الرويبضة والفداوية

ولكننا لن نيأس حتى لو بلغ اليأس مداه
فنحن بإذن الله أعلى من مداه

فالكويت أسمى


مع فائق التقدير

أخوك المحــــب/

شــقـــــران

bo9ali7 said...

تعال ومالك شغل
ماكو شي بالساهل

Bass said...

الساعة المباركة يوم الترد
وأحنا كلنا هنية ، ناطرينك ، تفائل سيدي وأن شاءالله القادم أفضل :)

بو محمد said...

أخي صلاح

كلمات حراقة أخي صلاح و شعور يشاركك فيه الكثير من الذين يشهدون الأحداث و يحللونها من خلال منظور عقلائي، جور القرار نال الكثير ممن لا يعرفون و لا يؤمنون بدهاليز و طرق ليه و كسره و إخضاعه للهوى، حسابات مختلفة أسسها و قواعد لطالما كثرت استثناءاتها كلها تدخل في غربلة تقييم العطاء والولاء و الجزاء و الإنتماء، وفي الكثير من الأحيان نجد إثابة المذنب و عقاب البرئ و تجميد المخلص و تمييز الكسول نتائج لموازين عوجاء أسست على الفروق لا العدل و وأد الأمل في قلوب المخلصين استنادا على مبدأ غابي مبني على الإستحواذ و التملك و النظرة المادية

ولكن

لم يكن الإصلاح طريق ممهد قط، كل ما هو ذو صلة بالحق يكون السبيل إليه صعبا دائما، رضا الله و الجنة يحتاجان لعمل منظم على أسس شرعية وضعها الله و شرعها على خلقه، المرء من خلالها يعيش حالة من التحدي حتى مع نفسه، البناء الفلاح حين يبدأ موسمه يسقي كل حبة رمل فيه من عرقه حتى يجني ثمره و لا يخلو الأمر من تحديات، فآفات الأرض صغيرة في حجمها و لكنها مجرمة في أثرها

أخي صلاح

الأمل و العمل هما أساس الوصول إلى المبتغى و إن و عر طريقه و شاك سبيله، ثق تمام يا أخي أنك لست لوحدك بل يشلركك الكثير منا في الرغبة في الإصلاح و لكن علينا بالبدء بأنفسنا قبل كل شيء " حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا" وجود التحجر الإجتماعي في تطبيق الإصلاح لا يلغي امكانية تطبيقة، ولنبدأ نحن بأنفسنا أولا، و ليكن أساس التعامل بين أنفسنا و بين الخلق كله رضا الله سبحانه و تعالى، فبإرضاء الله ينال المرو منا التوفيق و البركة و "لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق" و كفانا تمجيدا و مدحا بأشخاص و رجال " و كل يوم يكسر فينا واحد" على حساب طائفة أو قبيلة أو عرقية أو انتماء أو فكر، االجزاء من جنس العمل و الله هو المجزي و نحن علينا العمل (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) أسأل الله العلي العظيم لك و لكل شريف و شريفة ينوي الإصلاح لله لا لإرضاء زيد و عنر و جريا وراء المال و الجاه أن ينال الجميع بتوفيقه و حفظه و بركته و تسديده، و مثلما قال الإخوة الأفاضل حفضهم الله من كل من أراد بهم سوءا

كلنا معاك و بانتظار الرجوع إلى الوطن ولا تجعل لليأس محلا في قلبك فبغية كل مفسد أن يموت قلب كقلبك
كأنك تحاكي أفكاري حقيقة،فأنا مثلك متغرب أيضا، فلنسعى أن تكون هذه الغربة غربة سفر لا قهر و البركة بالقلة القليلة التي تعمل على الإصلاح عملا لا قولا و كلهم معك يا أخي

حلم جميل بوطن أفضل said...

لا تعود

لا خصبة و لا شئ. بل إكتشفت أن الشق عود. الديرة مو ديرتنا. أو بالأصح ما يبونها لنا

و لا يمدح السوق الا من ربح فيه. نظرة بسيطة على الأوضاع المزرية و ستعي ما أقول

Maximelian said...

ليش كل هالاحباط ؟؟ :]

Q8 uniQue said...

أحييك أستاذ صلاح

أصعب أنواع الغربة هي اللي تشعر بها وانت بين أهلك وببلدك

صعبة إنك تبني طموحات وأحلام تهدف من وراها بكل إخلاص رفع شأن الوطن اللي سواك إنسان واعي ومثقف

وبالأخير ما تلقى من "أدعياء" الوطنية إلا الجحود

انت حطيت ايدك عالجرح

جرحنا هو إن المحسوبية والقبلية والطائفية هي اللي تمشيك مو شغل إيدك وتفكير عقلك

مهما كان ومهما بيكون يبقى الوطن غالي

وقطرات الماء الضعيفة المتتالية تقدر تقصم ظهر الحجر

اطرق الباب تكراراً ومراراً لابد باب الإصلاح "الحقيقي" أن يفتح بيوم من الأيام

فريج سعود said...

احساسك طافح من كلماتك
والله يعينك على الغربة

فتى الجبل said...

رد ياخوي
وحط أصابعك بعيونهم
انت كويتي وهذي ديرتك
شالت الغريب
ما تشيلك انت وانت ولدها

صبا said...

رد ونور الديره

وانا اول وحده راح استقبلك بالمطار

واكت عليك نون بعد

واشتبي احلي من جذي :))

بس مو اطول

تحياتي يالغالي

هـــدب said...

اسعد الله ايامك بكل خير اخوي صلاح

أيا كانت الأسباب وأيا كان الامر


الجميع
بانتظار رجوعك إلى الوطن

Eng_Q8 said...

صح لساااااااااانك

ورد يبا رد مالك غير ديرتك

乂♥Not.ViRGo♥乂 said...

لو إنا سافرنا الشوق يرجعنا

حب الوطن غالي لو إنا في جنه

.................


:)

الزرقاء و ندى الجنة said...

السلام عليكم ..
اخي صلاح عد فكل من هاجر و تغرب ليدرس ان لم يعد كيف للوطن ان يتغير؟
عندنا ايجابياتو سلبيات فكن ممن يرون النصف المليئ من الكأس..
..
اقول لك مثال بسيط من السلبية اللي عندنا و الذي يمكن ان نجده في امثالك ممن درس في الخارج و اعرف مدونة اخرة غير مدونتك اخت تدرس في بريطانيا ..
ايجابيتكم الذي لاحظته انكم تعلمتم من الغربة ان لا تكونوا عنصريين و لكن عقلانيين ..

من السلبيات التي لاحظتها هنا من درسنا في جامعة الكويت اننا شئنا ام ابينا بعد سنين من الدراسة نقسم الناس على حسب الطائفة و مذهب و هذه العنصرية تبين ايايم الانتخابات ..

معاكم لاحظت انكم تناقشون برقي مع من تخالفون معاهم ..بالرأي كان ام بالمذهب ام ايا كان و هذا ما نفتقده للاسف..
هنا اذا اثنان اختلفوا لا نقاش لازم كلام جارح

نعم ردوا .. فيمكن ان تعالجوا السلبيات ..
بس حافظوا ما تعلمتم من موضوعية في التعامل و الحيادية ..
و ضع يدك بيد غيرك لتبني البيت من الداخل ..
ان هاجرالجميع فمن للكويت؟

Salah said...

أنا لا أحب التشاؤم، واذا اصابتني لحظة تشاؤم وكتبت شيء من هذا القبيل عادة امتنع عن نشره لان السلبية لا فائدة منها. وما نشرت ما نشرت الا لان العزيز شقران سأل عن سبب تأخر الموضوع الجديد، وكما شرحت له في تعليق لي على أحد مواضيعه في مدونته العامرة أن سبب الـاخير هو أن الفترة السابقة لم تدع لي مجال لكتابة أي شيء سوى هذه التخاريف.

بصراحة رغم أني كنت متردد على نشر هذا البوست في البداية، الا اني الان لست نادما على ذلك بسبب ما قرأت من ردود، وأرجو كذلك أن كل من يصل الى هنا أن يقرأ هذه التعليقات التي كلها تفاؤل بالمستقبل واصرار على التغيير وحب الخير للوطن. الديرة بخير مادام هناك تفاؤل، وأنا أتمنى أن الأخ حلم جميل لا يقصد أن ما كتبه هو واقعنا بالفعل وأرجو انه مجرد حلم مزعج وانتهى أو ربما هو كان يريد الفكة منى فقط ولا يريدني أن أعود الى الوطن
:)

تعليقاتكم أثرت فيني كثيرا وقرأتها أكثر من مرة لما فيها من فائدة وتذكير ورفع معنويات.

الأخ العزيز بومحمد يقول: لم يكن الإصلاح طريق ممهد قط، كل ما هو ذو صلة بالحق يكون السبيل إليه صعبا دائما...
هذه عبارة من العبارات التي أثرت فيني،


شكرا لكم جميعا، نورتوا المدونة

Biznscheya said...

صدقني يا صلاح ، المسألة مسألة وقت

كلنا منقهرين و متقطعين على الديرة و على الي يصير ، لكن اذا تعبنا و زعلنا و تضايقنا ماراح نخلص و لا راح نوصل لشيء، و انت حضرتك قلت كلام فوق الرائع، قلت انا مو نوعي سلبية لانها ما تؤدي إلي شيء، دام هذا كلامك ان شالله ماينخاف عليك ، لكن شي طبيعي ان الانسان اييه هالشعور بين فترة و فترة ، و حلو انك شاركت قرائك فيه ، لانه احنا لبعض و نشجع بعض ، و هذا معنى الانسانية .. و عسى الله لا يكدر على أحد و ان شالله ايينا اليوم الي نقدر نحقق كل الي نبيه حق الكويت بدون ظلم و قبلية .. قولوا آميــــــــن

الله يحفظكم و يوفقكم و يردكم سالمين .. احنا لها

سدرة العشـــاق said...

تعوذ من ابليس و ارجع لا نخليها لهم ايدنا بايد بعض و بعون الله نعدلها

شذنبها الكويت ؟
بعض عيالها ناكرين الجميل نقوم احنا و نكملها؟

والله ما تستاهل

Mishari said...

يا عزيزي كتبت فاجدت والله
هذه المشاعر دليل على انك شخص تعرف الاخلاق وتحكم من الاخلاق
لان من لا يتحلي بالخلق يختبئ وراء تلك الستارة الهشة

هذيان said...

يجب أن تعود
فالكويت لك ولي ولهم وللجميع
يجب أن تعود
أتعرف لماذا
لأن الكويت تحتاجك
أهذا يكفي بأن تعود