Wednesday, 20 August 2008

أنت شيعي ولا سني؟

هل أنت كاتب سني أم شيعي؟

دكتور سني أم شيعي؟

مهندس سني أم شيعي؟

فنان سني أم شيعي؟

نائب سني أم شيعي؟

والان: مدون سني أم شيعي؟

الجواب: ما في خيار ثالث؟

ولم السؤال أصلا؟ هل تبحث عن امام مسجد؟ قلنا لك مدون وليس شيخ دين... الى متى؟

اضغط هنـــــــــــــــا لقراءة مقال اليوم

19 comments:

Bavaud said...

والله ابتلشنا

Mel7 El7ayat said...

salam bo9loo7
awwal shay il 7amdelellah 3ala il salama, oo garrat 3ain il Queen oo jamee3 il 7athreen eb raddatkom ela alarathi ilmalakeyya

mokanek eshkobrah ya bo9loo7 bs tarsa 3laina eb hal articles il 7elwa

my comment is:
walla oo jebt'ha 3ala il watar il7asas, we will never move from a primitive society to a more civilised one without changes within our own. I remember when I was doing my research, I had to go through the the process of REFLEXIVITY, which helps the researcher eliminate, minimise, or at least recognise any assumptions and biases within myself about the topic of research.
Unfortunately, we live in a relatively small society that naturally divides itself into more categories that its own population. This happens not because of society, in my opinion, but because individuals for the main part. We must start to do REFLEXIVITY on how we judge and deal with others on the basis of our assumptions and biases, to help at least recognise these thoughts that come out in our everyday actions.

salami oo ta7eyati oo ashwa8i men il Kuwait
Mel7 ;-)

kuwaitya_7saweya said...

الحين والله حتى اليهال بالمدارس يسالون بعض
واذا طلع الياهل من غير مذهبه مايرافجه
لا ويتهاوشون بعد
واذا احد سألني هالسؤال واضطريت اجاوب راح يكون جوابي انا مسلمه ومؤمنه بالله

ابو لطيف said...

قول ... سنعي

واخلص

لا حول ولاقوة الا بالله

والله المستعان

كمنجه said...

في البدايه إذا سألني واحد عن مذهبي كان جوابي موشغلك لكن بعد فتره صرت أكثر صراحه وصدق مع نفسي ومع غيري وصار جوابي أنا لا أتعامل مع الدين

شـقـــــران said...

العزيز صـلاح





ثقافة الجهل وهدم اسس الدولة المدنية في منتصف الطريق


والباقي أشر وأنكى



الله يحفظنا



وتحياتي لك

حمّود راعي السيكل said...

المشكلة ان اليهال, قصدي اليهال اللي بالمدارس مو اليهال (الكبار والمشوربين) قاموا يتفننون بهالأسئلة

مو المفروض فيهم بهذا العمر (وبكل برائتهم ونقائهم ونظافة قلوبهم) ان نوعية أسئلتهم تكون عن الكاكاو والحلاو والألعاب ومهند ونور لووول وغيرها؟

شفت شلون حنا نزرع ثقافة (الكراهية) الحلوة بعيالنا من مرحلة الطفولة؟

:(

آنا تعودت ان اللي يسألني عن مذهبي اني أرد عليه بكلمة

جب

kila ma6goog said...

لا فض فوك

Peace said...

المشكله باللي يقول انه ما يفرق
بين السنه و الشيعه

لكن يهتم بمعرفة مذهب الشخص اللي جدامه

ليش هالتناقض
!

العرزالــــــه said...

انها العاطفة ياسيدي

حتى انت المنادي بنبذ هالامور لم تستطع الا تفسير تصريحات وزير الخارجية بأنها تراجع عن كلامه

Salah said...

بافاد:

اي والله بتلشنا

حياك في المدونة ولا تقطع

-------------

ملح الحياة:

الله يسلمك ويخليك... والله انتو اللي مكانكم فاضي... فمكانتك انت وشقيقك في وسط القلب

وصل له سلامي

وبالنسبة لتعليقك العلمي، منو عنده وقت في الكويت يحلل ويعيد حساباته؟ الكل مشغول... بس مشغولين بشنو؟ الله أعلم

Salah said...

kuwaitya_7saweya:

المشكلة باللي يحاول ينبش ويبحث بس علشان يعرف!

على المستوى الشخصي أنا ما عندي مشكلة أتكلم عن معتقداتي بس مشكلة اذا حتى في مجال عملي الناس يهمها تعرف!

تحياتي

--------------------

ابو لطيف:

سنعي يبه سنعي

الصراحة فكرة

:)

-----------------

كمنجه:

والناس لازم تحترم خصوصيات الغير

حياك في المدونة
ونتمنى تتكرر

-------------------

شقران:

صاير متشائم يا بوراكان

الله يحفظ الديرة واهلها

Salah said...

راعي السيكل:

صدقت ياخوي

الله يستر من ثقافة الكراهية هذي

منور

---------------------

بو سلمى:

شكرا

----------------------

peace:

يعتمد اذا كان الهدف من محاولة معرفة المذهب الاخر هو البحث عن الحقيقة فهذا جيد...

سلمان الفارسي تعلم كل الأديان اللي في عصره الى ان وصل الى الاسلام ووجد الحق فيه واتبعه

لكن اذا كان الاهتمام بمعرفة المذهب الاخر من أجل النيل منه والاساءة الى اتباعه

فهذه مصيبة!

Salah said...

العرزالة:

العاطفة مشكلة

وبالنسبة لتفسيري لتصريحات الوزير

خلني أقول لك شغلة

انا مو خبير في الشؤون الدولية وحتى في الاشياء اللي أشوف نفسي متمكن منها

دائما أذكر نفسي أن رأيي صواب يحتمل الخطأ

لذلك يمكن أكون غلطان ويمكن تكون انت صح... وبيني وبينك موضوع ايران ومضيق هرمز وتصريح وزير الخارجية وتصريح القلاف... كل هذيله اخر اهتماماتي... بالنسبة لي في أشياء واااايد أهم

فريج سعود said...

هالايام تقدر تعرف من الكاسكو الي بالبيت

Ni3Na3aH said...

nas fathya o 3aQleyah met7ajrah
bas aghrab shay ena hal youmen ga3da asma3 ta3leeQat nafs...
shakilha seneyah... aw shakla shee3eey!!!!@@

Salah said...

فريج سعود:

:)

شمعلمين كاسكوكم؟

------------------

نعناعة:

الظاهر ان البطاقة المدنية راح يكتبون فيها المذهب بعد!

ناس تتقدم وناس ترجع ليه ورا!

feelingstalk said...

هذا حال الامم جميعا
المتطوره والمتخلفه
عندنا سني وشيعي
بامريكا عنهم ابيض و امريكي افريقي وامريكي لاتيني
التفرقه يوجدها الناس لكي يسيطرو على بعض
فرق تسد

Omar said...

أقطاب الفتنة العربية

خمس أطراف لهم المصلحة في شق الصف العربي الى سني شيعي أومسلم مسيحي:

أمريكا, إسرائيل, البشمرغةالكردية, وإيران , والديكتاتورة العربية.

أمريكا ترديد تفتيت لعراق لتخلق ذريعة لإستمرار وجودها بحجة حماية طرف من عنف طرف آخر كما كان البريطانييون يتصرفون في مستعمراتهم. وأيضا أمريكا تريد عراقا ضعيفا

تتنافس فيه الأطراف المتنازعة على رضاها كما هو الآن في دول الخليج حيث تتنافس الدويلات الخليجية على تسهيل التواجد الأنجلوصهيوني العسكري والإستخباراتي في الخليج.

إسرائيل تريد صراع سني شيعي لنفس الأسباب الأمريكية إضافة إلى إضعاف وتدمير حماس والجهاد المحاصرين من الرسمية العربية والذين لايجدوا مصدر دعم الا من إيران. ومن

ثم إسرائيل تريد فتنة إسلامية مسيحية لتستدرج عطف الغرب وترفع من وتيرة صدام الحضارات والذي يصب دوما في خدمتها مثل الرسوم المسيئة للرسول.

البشمرغة الكردية تعرف انه لو توحد عرب العراق سنة وشيعة فقد سقط مشروع الدولة الكردية والذي لن يتحقق طالما الأغلبية العربية موحدة في رفضها. ولكن عندما يتم تفتيت

العرب في العراق سنة وشيعة ومسيحين ويتم ضرب بعضهم ببعض, تستطيع البشمرغة الكردية التلاعب عى تناقضات العرب الطائفية مقابل تمرير مشروعها الإنفصالي. والأمريكان

لايعترضون على هذا السيناريو.

إيران تريد صراعا محدودا ولاتريد فتنة سنية شيعية تقلم نفوذها في المنطقة عكس ماتريده امريكا وإسرائيل والديكتاتورية العربية. إيران تريد دولة عراقية مسالمة غير قادرة على

شن حرب على إيران كما فعل المرحوم صدام حسين. لذلك إيران تريد نظاما خالي من النفوذ الأمريكي والبعثي. ومن هذا المنطلق إيران براغماتية مستعدة لدعم اية تيار سني او

شيعي ضد الإحتلال الأمريكي وضد البعث. وكلاهما بالنسبة لإيران مصدر تهديد مباشر لأمنها. لذلك لاتستطيع إيران ان تقف مكتوفة الأيدي بينما تصبح العراق محطة لشن حروب

وعمليات عليها من تكفيريين و بعثيين وعملاء إسرائيل.

اما الديكتاتورية العربية فلها تاريخ نضالي عريق في شق الصف العربي للحفاظ على مكاسب عائلية وإقليمية. فالوحدة العربية كانت دوما تهدد بتهمييش العائلات الحاكمة وإستبدالها

إما بسلطة مركزية واحدة ديمقراطية كما في الهند او حزبية كما في الصين. والنموذج الإيراني الشبه ديمقراطي والمواجه للإمبريالية والصهيونية ونجاحه النسبي في جنوب لبنان

عن طريق حزبالله يشكل مصدر قلق للرسمية العربية والتي تعتبر الأنجلوصهيونية مصدر حماية لمصالح عائلاتها وليس تهديد وتنظر للمزاودات الإيرانية على أنها ترفع سقف توقعات

الجماهير العربية في المواجهة مع الأنجلوصهيونية مما يولد ضغوطا عارمة قد تكشف تواطئ الرسمية العربية مع الأنجلوصهيونية بشكل مباشر. لذلك تحاول الرسمية العربية تحويل

إنتباه الجماهير العربية من خطر الأنجلوصهيونية الى خطر الشيعة وقلب الطاولة على إيران مهما كانت النتائج سلبية على المسيرة العربية الحضارية الشبه منعدمة.

اما التكفيريون من أهل السنة والشيعة فلا يحسبوا من أقطاب المعركة الطائفية لأنهم مجرد جنود حمقى يفتقرون للعقلانية والحس الإستراتيجي والنظرة التاريخية ودوما بالخدمة

ويسهل تجنيدهم من قبل الديكتاتوريات والأنجلوصهيونية . ونرى بعض الشخصيات العربية الرسمية تمول مواقع الكترونية وتوزع اقرص مدمجة وتدير حلقات في المنازل هدفها الأول

والأخير تأجيج نار الفتنة للتحضير ليوم قد نشهد فيه مذابح تفوق مذابح رواندا بشاعة. وها نحن نشاهد دموية هذا الكره في العراق.