Thursday, 25 September 2008

قصة أوباما البدون

الكاتب ابراهيم عيسى افترض في مقال له أن حسين أوباما ذهب الى مصر قبل أن يهاجر الى الولايات المتحدة وكتب سيناريو رائع يقارن فيه كيف نصنع مآسي انسانية بينما تصنع أمريكا مبدعين من أي انسان.

لقراءة المقال اضغط على الرابط (شقيق أوباما في القاهرة)


ولكن لنتخيل أن بعد أن ترك حسين أوباما مصر (حسب سيناريو ابراهيم عيسى) انتقل الى الكويت قبل أن يتجه الى الولايات المتحدة، وما ان استقر في البلد وحصل على وظيفة تناسب مؤهلاته حتى أعلن زفافه على كريمة احدى الاسر الكويتية يقال أن اسمها شريفة. لا أحد يعلم كيف أقنع أسرة حبيبته الجديدة لكن الأمر ليس مستغربا الان بعد أن عرفنا أنه قد نجح في السابق في اقناع أهل الزوجة الأولى (المصرية أم مبروك) والجميع يعلم الان أنه قد تمكن من أقناع أهل الشقراء الأمريكية (أم باراك). حسين أوباما له سحر خاص يوقع أهل العروس في حبه من أول نظره فيجعلهم يوافقون على الزواج بل يتكفلون هم بمصاريف العرس والزفة والجهاز ولا يطلبون منه مهر الا المبلغ الذي يحدده هو واذا ما عنده يكتفون بدرهم أو درهمين في سبيل المحافظة على سلامة عقد الزواج لا أكثر.

بعد أن عاش حسين أوباما مع زوجته الكويتية لمدة عامين وما ان سمع بخبر حمال شريفة وبدأت اثار الحمال تظهر عليها، عاد حسين أوباما Align Rightالى عادته القديمة وقرر أن يتركها ويتجه الى قبلته الأولى ويعود الى نيته الأولى عندما كان في كينيا وهي السفر الى الولايات المتحدة وليس مصر أو الكويت. ترك خلفه زوجة حامل في شهرها السابع وهي لا تعلم أي ذنب اقترفت ولماذا تركها هي وولدها المنتظر. من شدة القهر والحسرة بدأت تعاني من بعض الالام والتقلصات وكأنه الطلق قد أتى قبل موعده. وبالفعل أشتد عليها الطلق وولدت قبل موعد ولادتها بشهرين. وأتى الى هذه الدنيا مبارك أوباما. اختارت شريفة هذا الاسم وهي لا تعلم أن له أخ في مصر اسمه مبروك ولا تعلم أنه سيسمي ابنه القادم بباراك في أمريكا، لكنها الصدفة أن يصبح أسماء الأخوان كلهم مشتقة من البركة. فهل كلهم مبروكين أم أن هناك عوامل أخرى كالحرارة والرطوبة والغبار قد تجعل بعضهم مقرودين.... لنتابع

عندما وضعت شريفة مبارك قررت أن تنسبه الى فئة البدون لأنها خافت أن يتم تسفير ولدها عندما يكبر الى كينيا في حالة مخالفته لقانون الاقامة أو قانون المرور أو في حالة قيامه بعمل يتعارض مع تصورات وتوجهات لجنة الظواهر السلبية في مجلس الأمة. كانت تعلم أنه سيعاني كونه بدون ولكنها اختارت له أن يعاني تحت نظرها بدل أن ينفى الى بلد لا يعرف عنه شيء ولا يتكلم لغتهم.

كبر مبارك وسط أخواله الكويتيين وهو لا يعلم عن ماضي أبوه الا الشيء القليل، بل كل ما يعرفه عنه أنه أعطاه اسم غريب ومختلف عن بقية أقربائه. لم يعلم لماذا كانت أمه نحيسة لا تقبل أن تسفره مع عيال الخالة، كان يتساءل ان كانت أمه بخيلة فلماذا أدخلته مدارس خاصة ولماذا اذا مرض لا تأخذه الا الى طبيب خاص. لم يعلم السبب الحقيقي وراء هذه التصرفات الغريبة فمرة لا يوجد ما يكفي لسفرة الى العمرة أو البحرين ومرة كرم لا حدود له من أجل الدراسة أو العلاج. لم تكلف نفسها شريفة لتشرح لابنها أنه بدون لا يحق له السفر ولا التعلم في مدارس الحكومة ولا العلاج. تركته للأيام لتخبره أنه في مقاييس خواله الكويتيين هو ما دون البشر لا يستحق الا الازدراء من بعضهم أو التعاطف السلبي من البعض الاخر.

أكتشف مبارك أنه بدون عندما أنهى دراسة الثانوية واكتشف أنه لا يستطيع الدراسة في الجامعة أو التطبيقي أو أي جهة أخرى.

هذه نهاية قصة الأخوان الثلاثة، قصة الأخ الأكبر هو مبروك وهو كيني الجنسية يعيش في مصر مع أمه ولا يزال عاطل عن العمل، والثاني مبارك وهو بدون يعيش مع أمه في الكويت ولا يحلم حتى في الزواج، أما الثالث فهو باراك وهو أمريكي الجنسية ومرشح نفسه لمنصب الرئاسة. فهل سينسى أخوانه اذا فاز في الانتخابات؟

----------------

شكرا لابراهيم لان أرسل لي مقال ابراهيم عيسى

وشكرا لبدر لأن موضوعه الأخير كان مصدر الالهام

24 comments:

ManalQ8 said...

عجيب هذا الخيال

واذا كملت القصة لي السعودية
او البحرين

او او

شنو القصة راح تكون


والله القوانين ما ترحم البدون

الي مالهم اي ذنب
الا انهم نصيبهم صار من دون جنسية

احسنت
:)

|:| DUBAI |:| said...

: )

هذا الرجل

أصبح سيد التشبيهات و التعابير البليغة

!!

Mel7 El7ayat said...

salam bo9lo7 men mahd dawlatna il3azeza il kuwait, the story is very moving even though i have not really read it, except on your blog. 3ashan a5ale9 elly fy bali >> HAVE YOU THOUGHT ABOUT CHANGING YOUR PROFESSION TO MARKETING ;-) coz your description of the story is EXCEPTIONAL!!!
This reminds of how a great leaders, in this case Black leader Dr. Martin Luther King, changed the face of American to make it LEAN toward fairness, through his famous speech "I have a dream..." who was killed fighting for human morals such as Social Equality & Fairness.
The question is, who in all of our political parties here in kuwait is willing to not really DIE but only fight for these groups of people? SO FAR I see no one is serious enough to do it ma3a kol asaf? (am not being pessimistic only realistic)
coz we saw hundreds being deported fighting for their rights (which is not enough to feed themselves), but no REAL Correctional movement from the government.

bs enshallah we hope to see a difference in the near future

eshlon il gaimat ma3akom? wel aklat elly ilkel etresaw ilblogs (nice photos by the way, the gift is well used ;)

keep up the good work Bo9lo7 ;)

Yin said...

إييييييه
يعطيك العافية على تقليب المواجع

من أيام احنا يهال بالمدرسة كان يمارسون علينا قتل المواهب والطموح

وقصتك واقع مو خيال اللهم إن حسين أوباما مر على الكويت قبل أمريكا !!!ما عنده سالفة

والبدون الله يكون في عونهم عيز الواحد وهو يتكلم

نبي سيناريوهات حق مسلسلات درامية تعرض أيام الإنتخابات عل وعسى المجتمع يتعلم وينتج مجلس مبدع لا ملعلع

الله يوفقك
:))

Yang said...

عجييييب

اوباما طلع بدون, خعخعخع

يحليله, انا كل هالمدة حسبالي لبناني :)

عاد عندي واحد من الربع اسمه فالح العبد, وايد يشابهه!!!
أخاف هذا أخوه؟؟؟

خيالك واسع يا صلاح بس قضية البدون أوسع:
ما يدرسون
ما يتعالجون
مايتزوجون
وان تزوجوا بعقود مو معترف فيها
وإن يابوا عيال, مالهم شهادات ميلاد
ما يشتغلون
تلقى 5 أو 7 عوايل ببيت واحد, ويعيلهم واحد معاشه إن طق طق 150 د.ك
بعض الناس لما يعرفون فلان بدون, يكشون مادري ليش يمكن يجيبون الحكة؟؟؟؟
قضيتهم وايد كبيرة, الله يعينهم.

ma6goog said...

شمعنى شريفة ؟؟

أعتبرها نغزة ؟

صلاح الأنصاري said...

جميل خيالك يالسمّي بس خيال مؤلم
والإحباط للأسف قاعد يمس كل ذو روح في بلدنا المسكين يعني مو بس البدون
وحتى لانظلم الكويت...نقول ان الإحباط وتكسير المجاديف ماشي على كل دول العالم الثالث المتخلف وبالأخص دولنا العربية المتنيلة بالنيلة السودة
ولكن مانقول ...إلا يا أزمة أشتدي تنفرجي....الله موجود

ملاحظة أخيرة داشه عرض...مو كأنه أوباما سفّل بجدّان اللي خلفوا أحمدي نجاد وأتهمه بمعاداة الصهيانة...وساميّتهم ؟!!

Blog 3amty said...

لووووووووول

لا يقرئ خالد عبدالجليل هالمقالين لأن بروح يدورهم ويصورهم !!


أستطراد موفق :)

Safeed said...

هذا الفرق بين من يرى أن الأوطان إنما وضعت للإنسان ، و بين من يرى أن الإنسان إنما خلق لخدمة السلطان
.
.
شوارزينيجر يحكم كاليفورنيا ( خامس اكبر اقتصاد في العالم ) .. و هو وافد حديثا لامريكا
و اوباما قاب قوسين او ادنى من المكتب البيضاوي بعد ان طوى صفحة الكابيتول هيل
.
.
اما مبارك ما يحلم حتى برئاسة نادي ( حتى لو خذا الجنسية ) .. لانه بيظل وافد و ابنائه وافدين و احفاده وافدين و احفاد احفاده ... الخ

ZooZ "3grbgr" said...

اختيار موفق للصورة
مجرد ما شفتها حسيت ان المقالة بتصير تعور القلب وطلع احساسي صح
اوباما مادة خصبة للخيال
وانشاالله راح اكتب عنه
بس البدون الله يعينهم
ما يعرف معاناتهم الا من عاشرهم

ضاقت فلما استحكمت حلقاتها
فرجت وكنت اظنها لا تفرج

اعتقد لو الشاعر في الكويت ما قدر يكتب البيت هذا
الله يصلح حالنا

Sn3a said...

ترا تضيق الخلق القصه

شلون الانسان مايحقله شي حتى لو كان يستاهله
وغيره مايستاهله ويتنعم في لا ومو عاجبه

يعطيك العافيه

فريج سعود said...

لهم اخو رابع بالسعودية اسمه بريك

فريج سعود said...

لهم اخو رابع بالسعودية اسمه بريك

revolution said...

كيف نصنع مآسي انسانية بينما تصنع أمريكا مبدعين من أي انسان.


أحيي المآسي التي تخلق فينا مبدعين روائيين


((إن مع العسر يسرا))

someone_q8 said...

السلام عليكم

هذا لا خيال ولا شيء هذا واقع والدليل ان العالم المصري محمد زويل قال ان لما كان بمصر ما لقه اي جهه تدعمه ولا اي جهه قدرت علمه ولما سافر امريكا ولقوا فيه هذه الصفات وفروا له كل مستلزمات البحث العلمي وخلوه ياخذ راحته لما ابدع , وغيره الكثير من العلماء العرب اللي ابدعوا في دول الغرب وامريكا وعلى سبيل المثال العالم فاروق الباز

للأسف ديننا يحث على العلم واحنا نقتل الابداع والعلم

سلمت يداك اخوي صلاح موفق

ملاحـظـة said...

فكرة رهيبة
لو كان العم حسين ياب
ولد بالكويت
وطلع الولد بدون
جدلا نفترض ان الطفل يحمل نفس جينات براك اوباما سواء بالذكاء او الخطابه او اللباقة

جان اولا ما قدر يدرس
لان الجامعات ترفضه
وجان اكتئب لان يدري انه يملك
القدرة لكنها تحطمت امام اسوار الفئوية

اعتقد انه راح يقبل بوظيفة مراسل
و احتمال كبير و بسبب لباقته
يكون مراسل وزير يلبسونه غصب
قترة وعقال
وينطر الوزير عند الاسانسير عشان يفتح له باب السيارة

واحتمال يقبض راتب
يخليه ينتسب للجامعه المفتوحة ويحصل على تقدير ممتاز و يحصل بعثة من اهل الخير

ويروح امريكا ويدخل هارفرد ويحصل على الدكتوراه ويقابل ميشيل ويتزوج و يصير امريكي وينافس على الرئاسه

و يقعد صاحبنا الوزير يتفلسف ويقول
كان مراسل عندي

Salah said...

ManalQ8:

أكيد ماراح تختلف القصة وايد في أي بلد عربي اخر
وانتم من المحسنين

--------------

|:| DUBAI |:|:

باراك دخل التاريخ
وراح نشوف عنه أفلام ومسلسلات في
المستقبل

------------------

Mel7 El7ayat:

منورنا يا الحبيب
الحمد لله انك كتبت
Equality mo quality
;)
شكرا على تعليقك اللطيف
وبالنسبة لسياسينا ما أعتقد فيهم واحد مستعد يضحي بحياته مثل ما قلت

----------------

Yin:

لازم نتكلم في كل وقت ومو بس أيام الانتخابات
لعل وعسى نخفف المظالم عنهم وعن غيرهم
تحياتي

------------------

Yang:

الله يعينهم يا يانج... الله يعينهم
ويقولون الكويت ديرة خير

---------------

ma6goog:

شريفة اسم أي وحدة كويتية
ممكن سنية أو شيعية أو بدوية أو عمية... عشان لحد يحتج!
لا طبعا... لا تعتبرها نغزة
:)

----------------

صلاح الأنصاري:

هلا والله يالسمي
نورت المدونة
ونعم بالله... الله موجود وان شاء الله ينرفع الظلم عن الجميع.
بالنسبة لعلاقة أوباما مع الصهاينة فهذا متوقع منذ البداية، أصلا لا يمكن أن يصل الى البيت الابيض من دون رضاهم.
سياستنا الداخلية غير عادلة وكذلك سياستهم الخارجية غير عادلة كذلك.
للعدل أصول بدونها لا يمكن أن يتحقق على وجه الأرض.

-----------

Blog 3amty:

شكرا عزيزي

-----------

Safeed:

أحسنت عزيزي
كفيت ووفيت

----------------

ZooZ "3grbgr" :

الأمل بالله موجود
وبانتظار ما ستكتبينه عن أوباما
تحياتي

--------------

Sn3a:

الله يعافيج أختي
تحياتي

------------------

فريج سعود:

بريك جدامي ولا وراني؟
:)

------------------

Revolution:

شكرا على المرور وعلى التعليق اللطيف
لا ابداعات ولا شي... المبدع هو ابراهيم عيسى
تحياتي

--------------------

someone_q8:

كلامك صحيح
الله يسلمك أخوي

---------------

ملاحـظـة:

تكملة منطقية للقصة
شكرا على هذه الاضافة
تحياتي

Mok said...

الفرق العقل
:)

Mishari said...

لو اوباما بدولة عربية او خليجية جان لقيته يفتر يبيع قواطي كلينكس

fernas said...

عيدك مبارك، وكل عام وأنت ومن تحب بخير.

فرناس

Enter-Q8 said...


عيدك مبارك
و تقبل الله طاعتك

Feras Al-bader said...

شكرا أخوي كاتب المقال المعبر جدا عن معاناة بـل مأساة حقيقية ولاتزال أيامها مستمرة على فئة من الشعب الكويتي ألا وهم فئة ((كويتييون بدون جنسية)).حقيقة كاتب المقال لقد عبرت وفصلت وعرفت عن حرمان هذه الفئة المحرومة حتى من أبسط حقوق الأنسان!! وأهمها إثباتهم لوطنهم!!
أخي كاتب المقال بارك الله فيك لأنك إنسان أصيل وصاحب مبدأ قلت ووصلت صوت المظلومين في دولتنا الحبيبة الكويت..معاك أخوك فراس البدر-عضو لجنة الكويتيين البدون .ويشرفنا وجودك بموقعنا الألكتروني وقد نشرت مقالك هذا بمنتدى المقالات ويشرفنا وجودك http://www.bedoon.cc/vb/index.php

Salah said...

Feras Al-bader:

تصفحت منتداكم وقرأت بعض المقالات والمواضيع. الحقيقة مجهود كبير... الله يعطيكم العافية.

أنتم من تستحقون الشكر والتقدير على جهودكم الطيبة في سبيل رفع المعاناة عن هؤلاء المظلومين.

تحياتي

Anonymous said...

آه! أخيرا وجدت ما كنت أبحث عنه. احيانا يستغرق الكثير من الجهد للعثور على قطعة صغيرة مفيدة حتى للمعلومات.