Thursday, 28 February 2008

هل نصبت مشنقتي بيدي؟


حاولت أن أبعد نفسي عن الأوضاع السياسية الداخلية لأسباب كثيرة قد تناولت بعضها في مواضيع سابقة، ومن هذه الأسباب: الاعتقاد بأني لن أضيف أي فائدة للقارئ لأن المواقف قد اتخذت مسبقا،ً وكذلك لأن الفتنة قد استيقضت فعلا، فلا مجال للحوار في هذه الأجواء.


ولكن من كان يراقب هذه الأوضاع ويقرأ أغلب المقالات التي كتبت في الصحف الكويتية والكثير من المدونات الكويتية التي تناولت موضوع التأبين لا يستطيع أن يصمت الى أبد الابدين. ولابد أن تكون عنده بعض الملاحظات.


لن أدافع عن سيد عدنان عبدالصمد من خلال هذه المقالة فأنا لست بمحامي ولا أمارس مهنة المحاماة كهواية في أقوات الفراغ، لن أنظر ولن أذكر أي أدلة جديدة، ففي الصحف ما يكفي لمن يريد تأييد موقف سيد عدنان وما يكفي لمن يريد معارضته (الجملة مستوحاة من موضوع الشيعة والسنة لعميد المدونين الكويتيين كله مطقوق)، لا أريد أن أغير رأيك به، ولا أريدك أن تحبه، بل اكرهه كما تشاء واكره كل من يؤيده واكره كل من لم يخطأه وكل من لم يشتمه في الأيام السابقة، لكن كل ما أتمناه هو أن تتذكر قول الله تعالى:


"يَا أَيُّهَآ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ للَّهِ شُهَدَآءَ بِٱلْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىۤ أَلاَّ تَعْدِلُواْ ٱعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ"
المائدة 8


بدأت الحملة ضد سيد عدنان وأحمد لاري بعد التأبين بقيادة جريدة الوطن باتهامها أنهما تعمدا اهانة الشعب الكويتي بهذا العمل، ومن ثم وبمباركة الحكومة تحولت التهمة من اهانة الشعب الى العمالة للخارج والخيانة الوطنية وانهما منظمين الى حزب سري اسمه حزب الله الكويت.


ولم تقف الحملة عند هذا الحد فقط بل تطورت نحو تخوين كل محبي ومؤيدي السيد عدنان وتخوين كل من يدافع عنه يتعاطف معه والان يبالغ البعض بتخوين كل من لا يقر بخيانته.


من المستحيل أن يجتمع الناس على رأي واحد وعلى أمر واحد وفي نفس الوقت، حتى وان كان هذا الأمر واضح كوضوح الشمس أنه الحق أو أنه الباطل. وأكبر دليل على ذلك أن الرسول (ص) كان يجسد الحق المطلق ولكن لم يؤمن به كل من رآه. فلماذا يا ترى لم نقرأ في الأيام الأولى أي مقالة من أي مدون كويتي يدافع بها عن سيد عدنان وأحمد لاري؟ هل لأن ردة الفعل كانت عنيفة من قبل الزملاء المدونين وقد نجحوا باخراس المعارضين؟ هل أنت سعيد بأنك نجحت بحجب الرأي الاخر عن الناس. اخراس الناس لن يغير الحقيقة بأي شيء فهذا صدام منع الناس من التعبير عن النفس على مدى 30 عام ولكن لم يتغير رأيهم فيه.


هل من العدل اتهام الناس بالخيانة وطعنهم في وطنيتهم؟

هل من العدل أن نجعل الاساءة لسيد عدنان أو لأي انسان اخر مقياس الوطنية؟
هل من العدل أن نطالب باجراءات غير قانونية بحجة أن القانون ناقص ولا يشمل الحادثة؟
ما الذي يحدد لنا المسموح والممنوع؟ ما الذي يحدد لنا مدى صحة العمل من الناحية القانونية وليست الأخلاقية؟
أوليس قانون الدولة ودستورها هو مرجعنا ان اختلفتا؟


المعايير الأخلاقية مختلفة من شخص الى الاخر، ما تراه صلاحا قد أراه فاسدا وما أراه فاسدا قد تراه صلاحا. لك كامل الحرية أن تعترض وأن تهاجم بالقلم واللسان من تشاء، ولكن لا أفهم كيف يمكن أن يؤيد البعض الاجراءات الغير قانونية من قبل الحكومة اتجاه كل من حضر التأبين.

----------------------


هذه الأزمة علمتنا أشياء، وكشفت لنا أمور كانت خافية على البعض، ومن أهمها الانقسام الاجتماعي التي تعاني منه الكويت. فكثير من السنة لا يعرفون عن الشيعة شيء، لا يعرفون عاداتهم ولا تقاليدهم ولا رموزهم ولا شخصياتهم. ويعاني من الجهل بالطرف الاخر بعض الشيعة الى حد ما خاصة بما يخص أبناء القبائل. الشيعة عندهم شهداء لا يعرفهم السنة بل يعتبرونهم مجرمين، ورموز الشيعة لا يعرفهم السنة أو يعرفونهم ولكن يعتبرونهم عملاء للخارج. والسنة لديهم ثأر من أشخاص معينين لكنهم أبطال في نظر الشيعة


استخدم المشاركين في الهجمة على سيد عدنان أبشع أنواع الشتائم والسباب. كانت مفهومة من المتطرف وممن تعود على استخدام هذه الألفاظ مع كل من يعارضه بالرأي، لكن لم أستوعبها من المعتدل.


كانت حجة المعتدلين أن سيد عدنان لا يمثل الشيعة، وهذا الكلام صحيح مئة بالمئة لأني لا أعتقد أن هناك شخص واحد يمثل الشيعة كلهم أو يمثل السنة كلهم.


لكن يُعْتَبَر سيد عدنان شخصية وطنية مهمة بالنسبة للكثير من الشيعة ولعدد من السنة كذلك، من المؤيدين ومن غير المؤيدين، بغض النظر ان كان ادعاء هؤلاء صحيح أم غير صحيح فان سيد عدنان لايقل وطنية بالنسبة لهم عن الصقر والعدساني والخطيب والغانم. مهما كنت مختلف مع أي أحد من هؤلاء لا يمكن أن يصل بك الأمر أن تشتمهم لأنك تعلم أن هناك من يعتبرهم رموز وطنيين. لكن الانقسام الاجتماعي أخفى على الناس مكانة سيد عدنان عند شريحة كبيرة من الشعب الكويتي. قد تقول أن الذين يعتبرون سيد عدنان وطني هم خونة نفسه ولا يستحقون أن نراعي مشاعرهم ولكن الا تعتبر هذا مبالغة في التخوين.


التخوين على الأهواء الشخصية يذكرني بالتكفير، التكفيريين استخدموا هذه التهمة ليس ضد من يخالفهم بالمذهب بل من يخالفهم بالاراء السياسية أيضا. فان اكتوى بالتخوين جماعة السيد عدنان اليوم سيكتوي به غيره غدا.


المبالغة بتأويل الأحداث وتفسير المواقف في سبيل اثبات الخيانة الوطنية ستعطي الذريعة لمن يأتي بعدك ويستخدم نفس الاسلوب في سبيل ادانتك، قد يفسر عدم رفعك علم الكويت في العيد الوطني خيانة أو سماعك للشيخ عايض القرني طعن الكويت في الخاصرة لانه قد رثى صدام بعد مماته. وتذكر المقولة الشهيرة: انما أكلت يوم أكل الثور الأبيض.
-------------------------

هل ستعتبر هذه المقالة دليل ادانة، لكن أفكاري ليست شاذة فهناك من اعتبر أن ردة الفعل على التأبين مبالغ فيها وهم (أرجو أن لا يفهم أحد أني أحرض على تخوينهم):

عبداللطيف الدعيج:

جاسم بودي :

ساجد العبدلي:







بوسند:



أرجو عدم اعتبار هذه القالة سابقة خطيرة حيث أني تناولت موضوع التأبين من دون أن أعلن ولائي من خلال الاساءة للنائبين الفاضلين أو من خلال اعلان الاعتراض على فعلتهما، يمكنك تخيل أن من كتبها معترض أو مؤيد للنائبين لا فرق بالنسبة لي.

ولمن يبحث عن الحكمة أذكره بهذه الرواية "أنظر إلى ما قال ولا تنظر إلى من قال"

28 comments:

Maximelian said...

نقدر نقول ان المدونة اعلنت انتحارها ؟ :p

Maximelian said...
This comment has been removed by the author.
kuwait wishful said...

السيد صلاح تلك الاقلام التى ذكرتها انما بدأت بالكتابه بعدما تيقن اصحابها ان هناك غرض اخر وتشعب مختلف عن القضية الرئيسية والخاصة بتأبين مغنية وللاسف عندما تبين لنا ان هناك فئة ضاله تريد نثر بذور الفتنه والشقاق بين السنة والشيعة وتستطيع معرفة ذلك من خلال كم السباب والقدح الذي تم تناوله ولعلي اضيف مقال للسيد علي المتروك نشر اليوم بالصحف يتضمن وقفه صريحة مع ما يحدث من تبعات الموقف

http://www.alwatan.com.kw/Default.aspx?MgDid=600883&pageId=35


شكرا لك

ذات عقل خشبيّ said...

لوووووول


تصدّق عاد ...

أنا توني رادة الكويت ...



وكنت سامعة طراطيش حجي عن الموضوع ...

يعني مو بس طراطيش بس يعني تقدر تقول

عرفت الموضوع ...


من المدونـات ومن الجريدة اللي قدرت أحصلها !


فقلت خنشـوف شالسالفة لما أرد الكويت ...


عاد وبدينا نقاش عالغدا عن الموضوع


وخلصنا " الهواش العقيم " بدون فايدة !


لاني فهمت السالفة ولاني اللي سلمت على راسي من الصداع !



والحيـاة جذي مع وضد مو مهم الصح المهم إنك تكون يا مع يا ضد !

ناس تقولك هذا لازم علينا القصاص منه

وناس تقولك اللي ماتوا معاه شهداء

وما يندرى وين الصاج !


والله يعينج يالكويت !


أحييك على شجاعتك

في طرح رايك رغم العواصف :p


تحيّــة !

bass said...

صلاح

شنو الشيءألي سواه عدنان علشان يعتبر
رمز وطني ؟؟

تقول شهداء ؟ فهل تقصد أهل البيت مثلا أن ما نعرفهم مثلا ؟ سلام الله عليهم ؟

أي شهداء ؟ الأرهابي مغنية ؟؟

أذا عدنان مثل ما أنت قاعد أتصوره ليه ما أعتذر ليمتص غضب الناس ؟
لا تقولي علشان حملة الوثن ؟

عزيزي

الوطنية و الولاء لا يتجزئان ومعه بداية قتل الأرهابي مغنية ، كان شعور الكويتيين كافي ؟ ليش المكابره و عمل تابيين ؟
ما قام به عدنان و أحمد غلط و جريمة بحق كل كويتي و كل أنسان بعد ؟

صلاح

عدتان فتح الباب و كان بأمكانه يسكره بنفس الوقت ، لكن كبره عموه ؟

تعم هالمشكلة أنا أستفدت منها كثير على سبيل المثال ؟
و أدعوك لقراءة هذا البوست
http://bassq8.blogspot.com/2008/02/blog-post_25.html
دمت بخير

kila ma6goog said...

شكرا على هذه الكلمات يا صديقي

أعترف بأنني عاجز

للأسف مو قادر أكتب شي بدون لا أنجر وراء ما انجر اليه الآخرين

و هذا ما يجعلني أفضل الصمت حاليا

أحترم قلمك

فريج سعود said...

راي محترم من شخص محترم

بو محمد said...
This comment has been removed by the author.
بو محمد said...

عندما قرأت مقالتك نوقفت أمامها لبرهة و اعدت قراءتها خمس مرات، و لم يتولد في ذهني اي تعليق، لا لسطحية الموضوع و لكن عمقه من ناحية و لاسلوب الراقي الهادئ الذي اتخذت منه وسيلة لإبداء وجهة نظر قد تلاقي استحسانا أو استهجانا دون ان تلجأ في طرحك و خلت ألفاظك من أي بهرجة، فتقبل أجمل صور الإعنزاز و الثناء مني على تمسكك بعفاف الكلام و شرف النقاش

أقول

لن أتطرق و لن أخوض في قضية سيد عدنان عيد الصمد أو مسألة التأبين لأنني لا أرى لكلامي فيهما حاجة ملحة سواء من الناحية القانونية أو الوطنية لأنني فاقد للأهلية القانونية و لا أما عن الناحية الوطنية فلا أقيم وطنية أحد لأن لي أجندة خاصة بي شخصيا أحتفظ بها لنفسي و لا أشارك بها أحد و لو رجع الأمر إلي لسقط الكثيرين و لكن بيني و بين الله و هو أحكم الحاكمين

أخي الفاضل

يقول عز من قال في محكم كتابه
بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ
القصص-4

السؤال هنا هو لماذا فعل فرعون كل هذا؟؟
هل استبد و ظلم و فتك و هتك و فسق و مجن فقط لانه انسان غير سوي؟؟
لا
الجولب هو لانه قال
"أنا ربكم الاعلى" و بذالك حجر على الناس و استملك حياتهم و لغى إرادتهم حين قرنها بإرادته، و حينما أحس بالخطر على سلطانه فتك بجميع المواليد جون أن يعترض أحد لانه أقوى الجميع، و هنا التعميم يتجلى في اتخاذ فرعون سلوكا لوأد مخاوفه عن طريق الخلاص من الأطفال

بعد كل هذا يأتي رأيي

مبدأ الإجمال و التعميم و الإتهام الجماعي مرفوض منطقا و سلوكل جملة و تفصيلا، و من يعمم هو كفرعون، لا حجر على الآراء و الأفكار طالما تطرح بأسلوب نظيف و راق، و إن ملك أحد احتجاجا فليعرض ما عنده و ليجعل القرار بيد المتلقي و الشخص المسؤول، أما فرض الرأي و السلوك التقييمي مرفوضان لأننا أحرارا ابينا على أنفسنا أن لا نستعمر جسديا و معيشيا و فكريا و لا نرضى بذالك لأي إنسان

كم أسقمني اصطياد البعض في الماء العكر و التظير و التنظير و الكلام عن المبادئ و أعني هنا من أعرفهم شخصيا صورا و أسماءا و أصحاب الاعمدة في الصحف، هراء في هراء كلامهم و الدليل ولا حيوان منهم تكلم كلمه حق ناصر الخرافي لأن يدرون إن هذا كيبل مليون فولت اللي يقرب يمه مو يتكهرب إلا يصير فحم هذا إذا قلنا تجاوزا أن ناصر الخرافي اهتم لكلامهم

تدري شنهي مشكلتي في حياتي يا بوصلوح

مشكلتي إني عاشرت الكل و من جميع الفئاب و الطبقات و إني و الله الذي لا إله إلا هو و هذا قسم أحاسب عليه مطلع على الكثير من الأمور التي تدمي القلب و منها ترسخت أفكار كثيرة في ذهني حتى بت مؤمنا بها تماما و لا يغيرها إلا بارئي و مصوري و من بيده ناصيتي، فمن يأتيني مجرحا بأي فئة كانت من الكويتيين الصلحات مو الفالتوووه لن يلاقي مني إلا ما يؤذيه لأن ولائي الاول و الاخير لله عز سلطامه و جاهه و ما يرضاه الله يرضيني و ما يغضبه يغضبني، لا مزايدات و لا مهاترات و لا ادعاءات
و كلنا عيال قريه و كل(ن) يعرف أخيه

و سامحني على الإطالة و أخيرا أقول لك
بو صلوح: لا تسكت و لا تسمح لأحد أن يسكتك طالما أسلوبك بهذه النظافة أخي الفاضل
و أتمنى إني بكلامي قصيت الحبل و كسرت المشنقة

أسأل الله لك و للجميع الحفظ و السداد

صريحه ولكن said...

صراحه ا خطؤا وعليهم الاعتذار للشعب والحكومه والقياده

Eng.S said...

اخوي صلاح

سيد عدنان من لنواب المشهود لهم بمواقفه الوطنية ..ودفاعه عن المال العام و الحريات في و قت بلع الكثير من مهاجمية السنتهم عند التعدي لمقومات هذا البلد

أنظر الى من هاج و تصدى لمهاجمتة و ستعرف المغزى؟
عزيزي هم نفر من الاناس انتفخت جيوبهم بالمال العام و ديدنهم كله هو محاربة كل شريف في هذا الوطن
انظر الحملة المسعورة على نواب التجمع الشعبي منذ تصديهم لسرقات المال العام و على رأسها الناقلات

انا هنا لا ابرر ما ذكرة سيد عدنان و لاري في تأبين مغنية
فقد كانوا بمنأى بدخول بمثل هذة مهاترات و الابتعاد عن قضية تمس كرامة جميع الكويتين
و القضاء هو الفصل بهذة القضية

عزيزي
نحن سنة و شيعة عشنا منذ 300 سنة
الطوفة على الطوفة..امتزجت دمائنا معا بالدفاع عن هذا الوطن في محنه
ولن نسمح بسرق المال العام ممن نهبوا البلد في عز محنته بدق اسفين الفتنة بيننا


تحياتي
و ادعوك بزيارة مدونتي فقد كتبت بوست بهذا الشأن

شـقـــــران said...

العزيز صـلاح
تحية طيبة

الموضوع كبير ويحتاج تركيز خصوصا أن بعض الردود مثل رد العزيز بو محمد تحتاج قراءة متأنية

وسوف أعلق غدا لأنني متعب من رحلة العودة من البر

ملاحظة:
مبدئيا فهمت ماترمي إليه ، وإني متفق معك فيه
وسيكون ردي غدا حتى تتضح الصورة


وتقبل مني خالص التحية القلبية


المحــــــب/

شــقـــــران

ناي said...

(=


أحسنت حجي

بو محمد said...

أخي العزيز الغالي صلاح

لقد اكتشفت أخي الفاضل أنني استخدمت لفظا في مدونتك الراقية ما كان لي الحق ولا اللياقة و لا الإذن في استخدامه، و لكنها كانت لحظة غضب مع أني قصدت اناس على مقربة مني شخصيا و بعض كتاب المقالات في الصحف، و مع ذالك أرجوا أن تتفضل على أنت و زوار مدونتك الافاضل بقبول عذري و أسفي على استخدام هذا اللفظ غير اللائق
و شكرا

فتى الجبل said...

الله يحفظ الكويت

|:| DUBAI |:| said...

تصدق لين ألحين يا صلاح

ما أعرف شو علاقة الاول في الثاني

: S


الاهم من كل ذلك

الله فوق و عالم بكل شيء

هو الوحيد اللي يحاسب أي واحد غلط

!!

UmmEl3yal said...

عزيزي .. الموضوع لعب بذكاء من "الوطن" وجهاز الأمن الوطني وبعض السلف.. حزب الله حصل على دعم شعبي كبير من السنة والشيعة والمتأسلمين وبعض "الليبراليين" أثناء حربه مع اسرائيل .. ولم تتمكن الدولة أن تتحرك ضد هذا الجمع لأنه لم يكن "شيعي" فقط .. وجاء التأبين - والذي أعتبره غلطة غبية سياسيا واجتماعيا - ليعطي هؤلاء السلاح والمؤونة.. فبغض النظر عن دور مغنية بالجابرية أو التفجيرات فاسمه مرتبط بالعديد من الحوادث الحساسة للشعب الكويت (سواء كانت تحت اسم فتح أو حزب الدعوة أو ايران) .. فكان من الأسلم البعد عن الشبه. فتلك الزلة غير المحسوبة أضرت بحزب الله أكثر مما أفادت .. ناهيك عن ضررها بالشيعة والوحدة الوطنية

شـقـــــران said...

العزيز صـلاح
تحية طيبة

بادئ ذي بدء
أعي تماما ماترمي إليه

ولكن ياعزيزي صـلاح
تخيل معي الآتي
لو اتى رجل والقى قنبلة في فريجكم أو فجر نفسه لاسمح الله

هل ستقبل مني أن أصف هذا الإرهابي بالشهيد بدعوى حرية الرأي والإعتقاد!!؟؟

أخي صـلاح
هناك فرق..وفرق شاسع مابين الحرية في الرأي والإعتقاد ومابين الجريمة او التحريض عليها أو تزيينها بعقول الناس

وهذا ماحدث في قضية تأبين الأرهابي عماد مغنيه
فهذا الرجل تم التعرف عليه حتى من طاقم الطائرة وبعض المخطوفين
ستقول لي إذن لماذا لم تعلن الدولة منذ ذاك الحين

سأرد عليك وأقول لك وأنت العالم بالأمور
بأن الأحداث الإقليمية حينها تمنع أي تصعيد اعلامي يكون ضرره أكبر من نفعه

وفوق هذا فلنقل بأنك لم تقتنع بكلامي وبأن التهمه غير ثابته على هذا الارهابي

إذن أين الحصافة السياسية عند هؤلاء النواب
وأين الحس السياسي والخوف على البلد من تداعيات هذا الأمر
أليست هناك شبهه..إذن لماذا استمروا بها وأتموا عملية التأبين!!؟؟
>
>

نأتي الآن الى موضوع التخوين
من هذه الناحية الذي سيبت في هذا الأمر هو القانون والدستور
ولست أنا الذي يخون هذا ويبرئ ذاك

عزيزي صلاح
إن الحس السياسي قد غُيب من النائب عبدالصمد

وحقيقة هل هذا التغيب تم سهوا ام برضاه...لا أعلم!!؟

أأكد على نقطة جوهرية
وهي أن النائب عبدالصمد أخطأ..لا بل تسبب بخطيئة سياسية واجتماعية بهذه الفعلة

وكل ما اطلبه منك أن تجلس مع نفسك جلسة هادئة وتسألها

لماذا أقدم النائب على هذه الفعلة وهو يعلم ماذا يمثل عماد مغنية بالنسبة للحكم والحكومة وجزء كبير من الشعب!!!؟؟

لماذا!!؟؟

تدري ياعزيزي صلاح إن هذا السؤال كان رفيقي في رحلتي البرية

وسوف أحاول الاجابة عليه من وجهة نظري في موضوعي القادم

وسوف اجتهد..وحينها قد اصيب وقد اخطئ
>
>

أما مبدأ التعميم والطعن في الناس على اسس مذهبية وطائفية وفئوية
فأظنك تعلم بأنني عدوه الأول ولا أرضاه على أي فئة من الشعب الكريم

وأعلم بانني حتى في مناقشاتي في جميع المدونات كنت افصل مابين فعلة النائبين وبين الآخرين

لدرجة أنني لم أقل أي كلمة بحق من حضر التأبين سوى كلمة واحدة وستجدها في جميع المدونات..وهي أنهم

مغيبون ولايعلمون حقيقة مغنيه

وهذه وجهة نظري ومازلت عليها فلم اتهمهم لا بالتخوين ولاغيره ولا بأي كلمة ، كبيرة كانت أم صغيرة


أخي صـلاح
أعلم تمام العلم بأن هدفك هو أن مبدأ الحرية مكفول لهذا الشخص أو ذاك

ولكن تذكر مرة اخرى بأن هناك فرق بين الحرية والجريمة
سواء كان بتزين فاعل الجريمة أو تأبينه

والله من وراء القصد

وتقبل مني خالص التحية القلبية




المحـــــــــــب/

شــقـــــران

White Wings said...

أنا أعلن ولائي لحرية الرأي، حتى لما يكون رأي ساذج وفيه رائحة عدم الوطنية، فهو في النهاية عمل لا يخالف الدستور
واذا أردنا أن نحاسب فلنحاسب الجميع وأولهم نائب طالبان ومؤبني الياسين وغيرهم
وجريدة الوطن تهون أمام القناة، هل رأيت التغطية؟
يريدونها حرب طائفية بلا هوادة
القناة مثل صاحبها

Ni3Na3aH said...

لمن سمعت اول مرة عن موقف النائبين استغربت
يعني كونهم معروفين و يمثلون الشعب في المجلس كان لازم يراعون الراي العام
بس استغرابي انقلب حزن على حال الديرة و حالنا احنا كشعب لمن بدو ناس من الطائفتين يهاجمون بعض
و ضاق خلقي لمن شفت اسلوب كل من هب و دب يناشد بعقوبه يحددها له مزاجه..حتى من قبل لا النائبين يمتثلون للجهة الرسمية اللي بتقاضيهم
و للاسف اذا انت كنت واحد ناطر كلمة القضاء و فضلت التزام الصمت فانت خاين.. يعني شلون ما تهاجم و تدين و تقذف النائبين و الطائفة بكبرها معاهم
الله سبحان و تعالى يقول:
ان اقيموا الدين و لا تتفرقو فيه

(الشورى)
13

كراي شخصي.. ما عجبني موقف النائبين
بس هم ما عجبتني ردة الفعل العنيفة و الجرايد اللي هيجت الموضوع و جعلته ارض خصبة لاثارة الفتن

سوري قرقت وايد
و الله يخليلنا ديرتنا و لا يفرقنا سنتنا و شيعتنا
و يعطيك العافية

Aldenya said...

أحترم رأيك جدا وإن كنت أخالفه بنقاط معينة

Salah said...

شكرا لكم جميعا على المرور والقراءة والتعليق.

تحياتي للجميع

Shather said...

احسنت

:)

G.E&B said...

Hats off, great post.

Anonymous said...

يحليلك بس

كلامك والله طيب
بس المشكله
انكم مكفرين السنه كلهم
ومسمينهم النواصب
وزعلان اوي عشان تخويننا لشيعي واحد

ضحكتني وانت تقول مانعرف رموزكم
يعني انتوا اللي محترمين رموزنا
؟؟؟؟؟

Anonymous said...

يا ترى كلامك نفسه
راح يكون عن حريه الراي

لو قلت لك الله يحفظ حكومه السعوديه
لانها اعدمت الارهابيين اللي فجروا بمكة ايام الحج

جاوبني بصدق
راح تقول هذي حريه راي
؟!

والا بقلبك بتدعي علي وعلى الحكومه
؟

حرية راي + تقيه وكذب
=
مافي احد يصدق هالكلام

شـقـــــران said...

السيد مجهول الهوية

هذه مدونة محترمة وراقية وصاحبها معروف باسمه وطرحه

وليس مثلك يتخفى كاللصوص


فإن كنت ذا رأي وفكر فتاكد بانك مرحب بك

أما إن كنت من هواة الهرج واللغو والتخفي كقطاع الطرق

فلامكان لك بيننا هنا..وإني أمون على صاحب المدونة

أبو صلوح نصيحة اغلق دخول مجهولي الهوية حتى نرتاح من اللغو الذي لم يسر أهل خندريس..فجاؤوا يزحفون الى بلاد الضباب ويزيدوها سفسطة

دون ادنى علم بابجديات الحوار والتحاور

Salah said...

العزيز شقران،

شلون تمون على صاحب المدونة والمدونة أصلا مدونتك.

حبيب والله وكلامك وسام على صدري

------------------

الأخ غير معرف:

كلامك أسعدني وضايقني بنفس الوقت.

أولا: أسعدني لأنه مخالف لرأيي، وأنا الصراحة أخاف أن أعيش في أي مكان يكون فيه رأي واحد فقط وباتجاه واحد، لان هذا المكان سيذكرني بأيام صدام الله لا يعيدها ان شاء الله.

ثانيا: تضايقت لاني لم أستطع أن أقنعك أنك مرحب بك حتى وان كان رأيك مخالف لرأيي، ربما لم أكن واضح أن صدري وسيع للانتقاد، ولهذا كتبت كلامك وانت متخفي.

ولكن لأكون حقاني يجب علي أن أوضح أني أعتقد أن هناك الكثيرين الذين يريدون ابداء الرأي في المدونات ولكنهم غير مسجلين، وانت قد تكون واحد منهم فحياك الله

ملاحظة: يوجد في الكويت كوكتيل من التيارات الفكرية فهناك من عنده أفكار مختلفة عن الشيعة أو عن السنة (ليس بالضرورة أنا واحد منهم بس هذا غير مهم للقارئ)

أعرف ان هذه الملاحظة قد تقلق البعض لكن هذا الواقع

تحياتي