Monday, 12 November 2007

يدا بيد من أجل كويت الغد

هذا شعار مؤتمر الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع المملكة المتحدة

يدا بيد من أجل كويت الغد

أنا حضرت جزء من فعاليات المؤتمر لذلك لا يحق لي تقييم المؤتمر مع أن كل الدلائل تشير الى أن المؤتمر كان من أفشل ما رأيت في حياتي. ولا أبالغ ان قلت أن لا يمكن لانسان أو لمجموعة من البشر أن تقع أيديهم على هذا المبلغ الكبير من المال و تكون النتيجة كما رأيت. يجب أن أأكد هنا أن هذا مجرد انطباع وليس تقييم للمؤتمر لكي لا أخرج عن العدل في حديثي.

أهم علامات الفشل كانت في شعار المؤتمر الذي كان يوحي أن الهدف من المؤتمر هو أن نعمل جميعا يدا بيد من أجل كويت الغد بوجهها الحضاري المشرق ولكن ما رأيناه أن قوى التخلف والفساد ومن يتمصلح عليهم، كانوا جميعا يدا بيد من أجل كويت الغد المظلم.

وهذا ليس ادعاء أقوله فقط وأتوقع الناس أن يصدقوني انما أنقل ما حدث وأترك الحكم للقارئ:

الدكتور بندر الرقاص مستشار المكتب الثقافي في لندن اكتشف عملية تزوير للشهادات وعملية نصب على بعض الجامعات في بريطانيا على يد مجموعة من حملة الدبلوم الذين يريدون الحصول على البكلريوس بأي طريقة كانت شرعية أو غير شرعية في سبيل تعديل أوضاعهم الاجتماعية والحصول على ترقيات سريعة أو حتى الوصول الى كرسي البرلمان من خلال هذه الشهادات المزورة حيث تم ايهام الجامعات أن السنتين التي قضوها في معهد التكنلوجيا تؤهلهم على أن يدخلوا سنة التخرج مباشرة. الدكتور بندر لم يقصر وأوقف هذه المهزلة وطلب من هؤلاء الطلبة بدراسة السنة الثانية في الجامعات البريطانية قبل الدخول في السنة الأخيرة.
النتيجة كانت هجوم على الدكتور بندر وضغط شديد وتهديد من قبل اتحاد الطلبة في سبيل السماح لهؤلاء الطلبة بالاستمرار في هذا التخلف.

كان أولى لاتحاد الطلبة أن يشكروا الدكتور بندر على اهتمامه بمستقبل البلد وعلى مستقبل العلم في الكويت وكان أولى لاتحاد الطلبة أن ينصحوا هؤلاء المتخلفين أن الهدف من الدراسة هو اكتساب المعرفة وليس الحصول على الشهادة فقط. حتى يحصل الطالب على ما يطمح له من استفادة شخصية فيحصل على فرص عمل أفضل مع ثقافة وعلم، وبنفس الوقت افادة البلد من خلال حصول الخريج على كفاءة حقيقية وليست وهمية، ولا أبالغ ان قلت أن النتيجة ستكون افادة البشرية جمعاء ان كان السبيل هو اكتساب المعرفة وليس الحصول على قطعة ورق لا قيمة لها. لان البشرية ستستفيد اذا رجحت كفة العلم مقابل الجهل والتخلف حتى ولو كان هذا في بلد صغير كالكويت.


يبقى الأمل أن نرى من يحمل هذا الشعار ((يدا بيد من أجل كويت الغد)) وهو كفؤ له ويسعى لتحقيقه.

1 comment:

Abdulla Alraqas said...

يعطيك العافيه عالموضوع
بس حبيت اوضح شغلة كنت غافل عنها
فلوس المؤتمر كلها من الرعاه
ولا فلس كان من الملحق الثقافي
ومجهود المؤتمر كله كان من الدكتور
عسى الله يحفظ الوالد
وان شاء الله اتضحت لك الصورة
مشكور