Friday, 28 December 2007

الايثانول يهدد مستقبلنا

في مقالة للأخ العزيز مشاري بعنوان يا ويلنا لو صارت والتي نشرت يوم أمس في جريدة عالم اليوم تطرق الى موضوع الوقود البديل والذي قد يهدد استقرار اقتصادنا المعتمد على تصدير النفط.

مقالة جميلة ولا يوجد عاقل لا يؤيد أن على الكويت عمل أي شيء لهذا اليوم الموعود، يوم يصبح النفط بلا قيمة، أو يوم يتم استخراج اخر نقطة نفط تحتويها أرض الكويت.

لكن ما هو الوقود البديل الذي من الممكن أن ينافس النفط في الأسواق العالمية، الأخ مشاري في مقالته ذكر الايثانول المستخرج من محصول الذرة، وأنا أقول له تطمن عزيزي مشاري فهذا لن يكون البديل المناسب ولن ينافس النفط حتى ولو بعد خمسين سنة. والأسباب هي أن المنظمات الصديقة للبيئة انتبهت لشيء مهم وهو أن هذه الطريقة قد تفيد البيئة على المدى القصير ولكن لها اثار سلبية على المدى الطويل وهذه الاثار قد تكون أخطر من الاستمرار باستخدام البترول. عند استخدام الايثانول في تشغيل السيارات والماكينات سوف نقلل التلوث البيئي في البداية لاننا سنقلل انبعاث غاز ثاني أكسيد الكاربون المسبب الرئيسي لظاهرة الاحتباس الحراري. ولكن بعد مدة من الزمن سوف تستنفد كل الأراضي التي يمكن استخدامها لزراعة الذرة وسوف يتم تحويل الغابات الاستوائية الى مزارع للذرة من أجل انتاج الايثانول. والقضاء على الغابات الاستوائية يعتبر الأخطر على الاطلاق على البيئة، لاننا نعلم جيدا أن للاشجار دور مهم للحفاظ على نسبة الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الجو، وكذلك لان عملية تحويل الغابة الى أرض زراعية تتطلب حرق الغابة ويمكنك أن تتخيل كمية غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعثة من حرق غابة مليئة بالأشجار.

وهناك مشكلة أخرى بالنسبة لاستخدام الايثانول كبديل للنفط وهي أن المنافسة ستكون كبيرة على الأراضي الزراعية المستخدمة لانتاج الغذاء لملايين البشر، وهذا ما تخشاه الأمم المتحدة، وبالفعل قد حذرت الأمم المتحدة ضد هذا التوجه الذي قد تكون له أثار خطيرة على الاتزان الغذائي العالمي.

لذلك نقول للأخ مشاري تطمن حتى وان كانت هذه الأسباب البيئية والانسانية لا تكفي بوش الذي تبنى هذا التوجه لمجرد التكسب السياسي فانها كافية لمنع عقلاء العالم عن الاستمرار في هذا المشروع.

ولكن لا نقول للحكومة أن تطمأن لأن المسألة لا تحتاج أكثر من خمسين سنة كما قال رئيسها في منتدى الكويت الاقتصادي العالمي حتى نجد أنفسنا متورطين في أزمة اقتصادية تهدد وجودنا.

الحكومة تقول أنها ستجعل من الكويت مركزا ماليا وهو طموح كبير، ان نجحت قد تحل مشكلة الاعتماد الكلي على النفط. ولكن هناك فكرة أخرى قرأتها قبل أيام وهي تحويل الكويت الى مركز صناعي وهي بصراحة فكرة تستحق التأمل والدراسة من قبل الحكومة.
في النهاية البحث عن الطاقة البديلة جاري وهناك تطور كبير في مجال الطاقة الشمسية والطاقة الناتجة عن حركة الريح والماء لكنها لن تصبح البديل المناسب للبترول، هي مساعدة فقط ولكنها لا تكفي. هناك أمنية وهي أن يتم التوصل الى التكنلوجيا المطلوبة لانتاج الهايدروجين بكميات كافية لاستخدامه كوقود، والمحركات التي تعمل على الهايدروجين موجودة فعلا وهي أفضل ما توصل اليه الانسان في هذا المجال لان مخلفات هذه المحركات هي عبارة عن ماء، والماء سر الحياة. لكن تبقى المشكلة هي الحصول على كميات كافية من الهيدروجين.
ملاحظة: الايثانول هو نفسه المادة الكحولية التي تتواجد في الخمور
الفقرة التالية منقولة من التعليقات التي كتبت على هذا البوست لان كاتبها الأخ العزيز حسن وهو متخصص في هذا المجال، أتمنى أن يستفيد منها المهتمين في مجال البيئة:"
"
يعتبر الوقود البيولوجي (بيو فيول) واحدا من البدائل المطروحة و تجري عليه بحوث كثيرة خاصة في أوروبا و
الولايات المتحدة. ينتج هذا الوقود من استخدام زيوت معظم الغلات و بعض النباتات الأخرى و ادخالها في عمليات كيميائية و انتاج الوقود البيولوجي الذي له صفات مشابهة للوقود الأروماتي (مشتق من النفط). كما ذكرت فهناك منافسة بين استخدام الزراعة للوقود و الغذاء لذلك اتجهت معظم الدراسات للاستفادة من هذه التقنية لانتاج الوقود الخليط
(B10, B20, ...)
أي اضافة 10% أو 20% من الوقود البيولوجي الي الوقود الأروماتي. هذه العملية تؤدي الى تقليل الملوثات الناتجة عن الأحتراق و كذلك تقليل استهلاك الوقود الأروماتي ولو نسبيا. من أحدث الدراست القائمة حاليا للتغلب على ظاهرة
(trade off)
التي ذكرناها سابقا, اتجه بعض العلماء الى استخدام زيوت بعض النباتات الغير قابلة للأكل و تحويلها الى
Bio fuel
وكذلك استزراع بعض الطحالب البحرية و استخدام زيوتها لأنتاج الوقود لحل مشكلة استغلال الأراضي الزراعية لغير انتاج الغذاء. بعض هذه التجارب حققت نجاحا باهرا ولكن تكلفة انتاج هذا النوع من الوقود ما زال عاليا نسبيا بسبب حداثة التكنولوجيا
"

20 comments:

Selezya said...

وبكل الحالتين الله يستر :) سواء قاموا بالمشروع ولا ماقاموا فيه

Salah said...

selezya:

اي والله، الله يستر

بس ليلحين في وقت

it is never too late.

مشكورة

شـقـــــران said...

العزيز صلاح
مساك الله بالخير

بداية ما اعجبني في رحلتكم أنها كانت خليجية وهذا الشيء من امنيات حياتي في أن نتحول الى شعب خليجي متكامل الاطراف وليتنا نراها ياليت

وبخصوص وقود الايثانول فشكرا لك على تنويرنا من هذا الجانب المهم والذي يشغل حيزا كبيرا من عالم السياسة الدولية وأهل البيئة

وكما تفضلت إن هذا الامر بعيد المنال لصعوبة تطبيقه على ارض الواقع

هذا كله من ناحية

أما من الناحية الأخرى

وهي أن نصبح مركزا ماليا، فلست من المتشائمين

ولكن

في ظل هكذا رئيس حكومة وهكذا وزراء ومثلهم نواب فإن الأمر لن يغدوا أكثر من مكانك راوح

لأن لو كان هناك شخص جريء حضر المؤتمر في بروكسل وسأل رئيس الوزراء عن خطته الخمسية وليس الخطة الربع قرنية

فحينها سيسكت وكأن على رأسه الطير

فهذا المنصب أكبر من امكانيات السيد رئيس مجلس الوزراء

فحسب معلوماتي أنه نظيف يد وأمين وهذه تصلح لأن يكون أمين صندوق أو وزير خزانة كجوردن براون!! أوحتى وزير مالية يمكن أتغاضى عنها

وليس قيادة دولة بفكر جديد مبني على أسس استراتيجية وفلسفة ذات اهداف بعيدة المدى

فالسيد رئيس مجلس الوزراء يجتمع ببعض الوزراء ليس ليناقشهم عن خططهم بل ليسهلوا معاملة فلان وعلان وهذا من واقع تجارب شبه شخصية

وإلآ بالله عليك أهناك رئيس حكومة تصدر مراسيم حكومته صباحا وتلغى مساءا!!؟ وكأن الأمر لايعنيه أو يعني وزرائه

ولايحاسب أحد وكأن من كتب المرسوم أحد فراشي مجلس الوزراء!!؟؟

كما أنه سكت عن تعدي وزير الديوان الاميري على سلطاته بوصفه رئيس السلطة التنفيذية في قضية معهد الابحاث وحتى السيدة وزيرة التربية والتي تصف نفسها بقوية بالقانون أو المرأه الحديدية أو الماسية سكتت وكأن الأمر لايعنيها بل يعني وزارة الشؤون!!؟؟

فهي حديدية على عامة الشعب أما عند القريبين من أهل الحل والعقد تصبح بلاستيك قابل للانثناء والانطواء

لله درك يا تاتشر فغيرك اصبح يـتـشـبّــه بالحديد وما فقِـهوا معناه

أما قضية تحويلنا الى مركز صناعي فحدث ولا حرج..فبالله عليك من الذي سيقوم بها

وزير التجارة الخارج الى دنيا السياسة عبر الفرعيات والقادم من رحم القبيلة وأبناء العمومة والخؤولة

فهو منشغل الآن في باب توزيع الغنائم الأصغر وبعدها سيذهب الى الباب الأكبر من توزيع الغنائم

ولو سألته عن مبادئ قانون الصناعة وفلسفة الدولة تجاه العمل الصناعي؟

لخر صريعا من هول السؤال!!؟؟

أم السيد الدكتور علي المضف مدير عام الهيئة العامة للصناعة والذي هبط على منصبه ببراشوت والقابع على طلبات المستثمرين الصناعيين ولم يوقعها منذ أكثر من عام دون سبب!!؟؟

والذي لا يملك أي رؤيا صناعية أو حتى حرفية!!؟؟

هذا غيض من فيض بعض الوزراء ولو أن المجال يسمح لأوردت لك أفعال باقي الموظفين عفوا أقصد الوزراء

والله من وراء القصد

وتقبل مني خالص التحية القلبية

أخوك المحــــب/

شــقـــــران

Mishari said...

عزيزي صالح اشكر تعقيبك :) وتوضيحك وان الحين اصبحت المسائل اقل خطورة بالنسبة لى
ولكن عزيزي الا تعتقد ان يكون هناك ايضا بديل يهدد خطر اعتمادنا الكلي على النفط كمصدر؟

Salah said...

العزيز شقران:

هذه من فوائد الغربة، أن كل الخليجيين يكونون على قلب واحد. تعال عيش في بريطانيا وراح تعيش الحلم الخليجي ويمكن تحقق الحلم العربي كذلك

أما بالنسبة للتشاؤم

فلا أحد يلومك ان كان هناك أي تشاؤم،

الله المستعان

لكن يبقى الأمل في أناس عندهم حب الوطن مثلك وشرواك

=========================

العزيز مشاري

أعتقد ان اقتصادنا مهدد بسبب الاعتماد الكلي على النفط لان سوق النفط لا يمكن الوثوق به، ولان من الممكن ان تهبط الاسعار باي لحظة، وهناك حقيقة ليس من الحكمة تجاهلها وهي ان النفط سينفد يوم من الايام، فكل هذا يهدد اقتصادنا

لكن لا أعتقد أن التهديد سيأتي من البديل.

بصراحة أنا أتمنى أن نحصل على بديل نظيف للطاقة، فاذا كان النفط مهم للكويتيين فالبديل مهم للانسانية جمعاء كويتيين وغير كويتيين.

الحين يقولون ما عندي وطنية!

شكرا

حمد said...

عزيزي صلاح

شكرا لك على اثارة هذا الموضوع

واتمنى ان تطلع على ملف بدائل الطاقة الذي بمدونتي لتجد الكثير والكثير حول بدائل الطاقة بشكل عام وبعض انواعها

رابط الملف الكامل :

http://mypenpiazza.blogspot.com/search/label/%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D8%A6%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%82%D8%A9

رابط الموضوع الرئيسي

http://mypenpiazza.blogspot.com/2007/07/blog-post_20.html

تحية لك ..

Salah said...

العزيز حمد:

شكرا

وردي في مدونتكم العامرة

Eng_Q8 said...

راح يكتشفون شي ثاني وثالث لين يطيح النفط بجبودنا

الله يستر

يعطيك العافيه

bo9ali7 said...

معلومات حلوة

بس الخطر لازال موجود

ياخي لماذا نتعشم بفشل الاخرين لنضمن استمرارية النفط كسلعه عالمية

ربما الايثانول لن يلاقي النجاح
ولكن الطاقة البديلة لن تتوقف على الذرة

شكرا عزيزي

Salah said...

Eng_Q8:

هدف العلماء من البحث عن مصدر بديل للطاقة هو انقاذ العالم وليس تطييح النفط في جبدنا، ترى مافي عداوة شخصية

:)

الله يعافيك

============================

bo9ali7:

كلامك عدل

مشكور على المرور

صبا said...

اخوي صلاح
السلام عليكم
توارد لذهني سؤال من فترة
وهو اذا النفط سينفد يوم من الايام

ماهي الطاقة البديله
اللي تامن مستقبل الاجيال القادمه
فلذلك نتمني طرح بديل موفق من قبل

العلماء والعمل علي ايجاد مصادر اخري

بديله ممكن الاعتماد عليها
وشكرا لك

شـقـــــران said...

العزيز صـلاح

مساك الله بالخير

وكل عام وأنت ومن تحب بألف خير وصحة وعافية

المحـــــب/

شــقـــــران

هذيان said...

العزيز صلاح

كل سنة وأنت بخير وتمنياتي لك التوفيق والتميز والسعادة في السنة الجديدة
happy new year

Salah said...

الأخت صبا:

كل عام وانتي بخير

البدائل موجودة من الان ولكن تحتاج الى تطوير وتعديل ولو كان هناك ارادة سياسية حقيقية لاستغنينا عن النفط من زمان. المشكلة
(بالنسبة للعالم ولحسن الحظ بالنسبة لأهل الخليج)
ان قادة العالم هم أسرى تحت ارادة شركات النفط، والحكومة الأمريكية أكبر متورط مع شركات النفط، وما فعلته في حق السيارة الكهربائية الا خير دليل، فقد كان هناك محاولة في التسعينات من قبل شركة جينرال موتورز الامريكية بانتاج سيارة كهربائية تكون منافسة للسيارات العادية لكن كان هناك تامر من قبل شركات النفط مع الحكومة الامريكية لقتل المشروع في مهده.

شكرا لكِ

============================

الأعزاء شقران وهذيان

وانتوا بخير وصحة وسلامة

الله يجعل السنة الجديدة سنة خير على الجميع

موفقين

Hasan said...

شكرا لطرحك لهذا الموضوع الشيق
يعتبر الوقود البيولوجي(بيو فيول) واحدا من البدائل المطروحة و تجري عليه بحوث كثيرة خاصة في أوروبا و الولايات المتحدة. ينتج هذا الوقود من استخدام زيوت معظم الغلات و بعض النباتات الأخرى و ادخالها في عمليات كيميائية و انتاج الوقود البيولوجي الذي له صفات مشابهة للوقود الأروماتي (مشتق من النفط). كما ذكرت فهناك منافسة بين استخدام الزراعة للوقود و الغذاء لذلك اتجهت معظم الدراسات للاستفادة من هذه التقنية لانتاج الوقود الخليط (B10, B20, ...) أي اضافة 10% أو 20% من الوقود البيولوجي الي الوقود الأروماتي. هذه العملية تؤدي الى تقليل الملوثات الناتجة عن الأحتراق و كذلك تقليل استهلاك الوقود الأروماتي ولو نسبيا. من أحدث الدراست القائمة حاليا للتغلب على ظاهرة (trade off)التي ذكرناها سابقا, اتجه بعض العلماء الى استخدام زيوت بعض النباتات الغير قابلة للأكل و تحويلها الى Bio fuel وكذلك استزراع بعض الطحالب البحرية و استخدام زيوتها لأنتاج الوقود لحل مشكلة استغلال الأراضي الزراعية لغير انتاج الغذاء. بعض هذه التجارب حققت نجاحا باهرا ولكن تكلفة انتاج هذا النوع من الوقود ما زال عاليا نسبيا بسبب حداثة التكنولوجيا.

bass said...

كل عام و انت بالف خير

Salah said...

bass:

وانتي بخير وصحة وسلامة أختي

==========================

حسن:

تم اضافة تعليقكم الى متن الموضوع بعد تعديل مشكلة الاقواس وذلك لتعميم الفائدة
تمت الاضافة بدون استئذان لاننا نمون الا اذا عندك اعتراض؟
:)
شاكر لكم مروركم الكريم

Hasan said...

تمون يا الحبيب و نأسف على الخلل المطبعي

Salah said...

"مخاوف حدوث أزمة غذاء عالمية

نبحث مع مدير منظمة الأغذية والزراعة الدكتور جاك ضيوف إمكانية حدوث أزمة عالمية بعد قرار الدول الكبرى المنتجة للحبوب استخدام فائضها لإنتاج الطاقة، وانعكاسات ذلك على الدول المستوردة. "

هذا موضوع الحلقة القادمة من برنامج بلا الحدود على قناة الجزيرة.

للمهتمين بهذا الموضوع موعد الحلقة كالتالي


الأربعاء 16/1
مباشر
22:05

الخميس 17/1
إعادة أولى
14:05

الجمعة 18/1
إعادة ثانية
03:05

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/FCF40DE8-9D47-4652-BD10-CD542025D11C.htm

شـقـــــران said...

العزيز صـلاح
مساك الله بالخير

برنامج يستحق المشاهدة لمتابعة تداعيات هذا الأمر

خصوصا وأنه يمس الأمن الغذائي العالمي

تم تسجيل التذكير للبرنامج

وشكرا للتزويد والمتابعة

مع خالص التحية


المحــــب/

شــقـــــران